يشكلن 51% من عدد النازحين.. كيف ضاعفت الحرب في اليمن معاناة اليمنيات؟

[ امرأة يمنية نازحة في مأرب- أرشيف ]

كشف رئيس الوحدة التنفيذية لمخيمات النازحين في اليمن، نجيب السعدي، أن 51 % من نسبة النازحين في اليمن، هن من شريحة النساء، مؤكدا ان الحرب التي شنتها المليشيا ضاعفت من معاناة المرأة اليمنية.

وقال السعدي في تصريح لقناة "يمن شباب"، إن النساء من أكثر الفئات المتضررة من النزوح، باعتبارها من الفئات الضعيفة، حيث شكل النزوح عبئا إضافيًا عليها". 

وأضاف السعدي: "المرأة النازحة تنتقل من مجتمع إلى أخر، لم تألفه من قبل، ولم تعتاد العيش فيه، وهذه حالة يضاعف عليها المعاناة، مثل تربية الأطفال، وتحسين سبل العيش..".

وأوضح رئيس الوحدة التنفيذية للنازحين، أن هناك أكثر من  41 ألف أسرة من النازحات، تعيلها نساء، إضافة إلى أكثر من 3600 من الأسر النازحة تعليها نساء أطفال أي دون سن الـ 18"، مؤكدا أن "هذه معاناة كبيرة.."

وأشار السعدي إلى أن "النساء النازحات متواجدت في عموم المحافظات اليمنية، وأن أكثر تجمعًا للنازحين في مأرب، يليها محافظة تعز، ثم الحديدة".

وأكد نجيب السعدي، "أن الحرب ضاعفت من معاناة النساء في اليمن، وهي تتحمل العبء الأكبر في هذه الحرب، فالذين قتلوا في المعارك أصبحت المرأة هي من تعيل الأسر، وتقوم مقام الرجل في كسب سبل العيش وتربية الأطفال..".

وعن دور المنظمات فيما يخص المرأة النازحة، أكد السعدي، أن المنظمات عملها لا بأس به، لكنه لا يرقى إلى مستوى احتياج المرأة، مشيرا إلى أن المرأة تحتاج إضافة إلى برامج الحماية تحتاج إلى برامج التأهيل الخاصة.

وأشار السعدي إلى أن النساء النازحات منهن الرسامات، والعاملات في مجال الخياطة، وغيرها من الحرف اليدوية؛ ولذا فهن يبحثن عن مشاريع لكسب العيش وإدرار الدخل؛ لإعالة أسرهن.


- فيديو :


مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر