وزير التخطيط يكشف تفاصيل خطة إعمار اليمن والتكاليف المالية

قال وزير التخطيط والتعاون الدولي الدكتور محمد الميتمي، إن ورشة العمل الخاصة (بإعادة الاعمار والتعافي، لفترة ما بعد الصراع في الجمهورية اليمنية) والتي تنظمها الأمانة العامة لمجلس التعاون ووزارة التخطيط ،أكدت أهمية اليمن بالنسبة للمجتمع الإقليمي والدولي، والحاجة الملحة الى استعادة امنه واستقراره".

وأضاف في تصريح لوكالة الانباء اليمنية (سبأ)" أن الورشة خرجت بدلالة واضحة للموقف الدولي والإقليمي الموحد تجاه اليمن، وإعادة اعماره " ، مشيراً إلى أن أكثر 21 دولة حضرت الورشة إضافة الى ممثلين عن المنظمات الأممية والمؤسسات المالية الدولية، وهو ما يشير الى تفهم المجتمع الدولي والإقليمي، لحاجة اليمن ووقوفه الى جانبه في إعادة الاعمار.

وأكد وزير التخطيط والتعاون الدولي أن الحكومة أنجزت المرحلة الأولى من عملية تقييم الاضرار والاحتياجات الناتجة عن الحرب، بالشركة مع أربع مؤسسات إقليمية ودولية، موضحاً أن هذا التقييم سيبنى عليها عند عقد المؤتمر الدولي لإعادة اعمار اليمن والمبالغ التي سيتكفل المانحين بها.

وأشار إلى أن عملية التقييم جرت في عدد من المحافظات بشكل أولي، وقدر حجم إعادة الاعمار لها بمبلغ 15 مليار دولار ، وأن القضايا الإنسانية والاغاثية كانت محل اهتمام كبير من المجتمع الإقليمي والدولي، ولها الأولية في المشاريع التي تنفذ حاليا باليمن من قبل عدد من المؤسسات الإقليمية الإنسانية كمركز الملك سلمان للإغاثة والاعمال الانسانية ، والهلال الأحمر الاماراتي والكويتي والقطري.

وقال الميتمي " ان المشاركين في الورشة وضعوا القضايا الإنسانية في جدول الاعمال الرئيسية، وخصص لها حلقة نقاش حول التدخلات العاجلة لذلك، وأن ورشة العمل تناولت على مدى 11 جلسة لمدة يومين، أوراق عمل وتقارير مهمة، مرتبطة بحاضر ومستقبل اليمن".

ولفت وزير التخطيط إلى أن المجتمع الدولي والإقليمي متفق على انه جاهز لمساعدة اليمن وعقد مؤتمر للمانحين وإخراج اليمن من أزمته الحالية، وكذا إعطاء اليمنيين أمل بان أزمتهم محط اهتمام من كافة الدول وان لديهم امل في عودة السلام للبلاد، مؤكدا أن اليمن يتمتع بثروات طبيعية كبيرة، لكنها كانت تفتقر إلى الإدارة السياسية القادر على استغلال هذه الموارد التي جر تبديدها في الأنظمة السابقة.

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر