اليمن يرحب بتصريحات "بايدن" حول دراسة إعادة تصنيف مليشيا الحوثي "إرهابية"

[ اجتماع لمجلس الوزراء اليمني في العاصمة المؤقتة عدن / سبأ ]

رحبت الحكومة اليمنية، الخميس، بتصريحات الرئيس الأمريكي جو بايدن بشأن دراسة إعادة تصنيف مليشيات الحوثي الإيرانية كمنظمة إرهابية.
 
جاء ذلك خلال اجتماع لمجلس الوزراء برئاسة الدكتور معين عبدالملك، لاستعراض عدد من القضايا وتطورات الاحداث على المستوى الداخلي والخارجي، وفق وكالة الأنباء اليمنية "سبأ".
 
وتطرق الاجتماع للتصعيد الخطير لمليشيا الحوثي بمضاعفة الهجمات على الأعيان المدنية في المملكة العربية السعودية ومحاولات استهداف دولة الإمارات، إضافة الى جرائمها المستمرة ضد المدنيين والنازحين في اليمن.
 
ورحب المجلس "بتصريحات الرئيس الأمريكي حول دراسة إعادة تصنيف مليشيا الحوثي في قائمة الجماعات الإرهابية وكذا مواقف عدد من الدول في هذا الجانب والتي باتت تدرك ضرورة وضع حد لجرائم مليشيا الحوثي الارهابية التابعة لإيران".
 
والأربعاء الماضي 19 يناير/ كانون ثاني 2022، قال الرئيس الأمريكي جو بايدن، إن الولايات المتحدة تدرس إعادة تصنيف الحوثيين كجماعة إرهابية، وذلك عقب هجوم الحوثيين على أبو ظبي.
 
كما حذر مجلس الوزراء اليمني، من خطورة استمرار التغاضي عن إجرام مليشيا الحوثي ضد الشعب اليمني واستهدافها المتكرر للأعيان المدنية في السعودية والإمارات وتهديد الملاحة الدولية.
 
وفي الاجتماع شدد رئيس الوزراء على أن الجميع أمام مسؤولية تاريخية في هذه المرحلة الحرجة لوضع حد لمعاناة الشعب اليمني من خلال استكمال استعادة الدولة وانهاء الانقلاب الحوثي المدعوم إيرانيا.
 
وقال عبدالملك إن "التماسك ووحدة الصف الوطني تكتسب أهمية مضاعفة بعد أن أدرك العالم والمجتمع الدولي أن مليشيا الحوثي وبإيعاز من داعميها في طهران لم تضع السلام يوما كخيار".
 
ولفت إلى أن المليشيا تمارس دورها كأحد الأذرع الإيرانية لابتزاز العالم ومحاولة اتخاذ اليمن كمنصة وساحة لتهديد أمن واستقرار المنطقة والملاحة الدولية.
 
إلى ذلك بارك مجلس الوزراء للشعب اليمني الانتصارات العظيمة التي تحققت منذ بدء العمليات العسكرية بمحافظة شبوة وما سطرته قوات العمالقة بإسناد من تحالف دعم الشرعية من بطولات وملاحم خالدة توجت بتحرير مديريات بيحان وكذلك حريب في مأرب.
 
كما نوه بالتقدمات المستمرة في جبهات مأرب، واقتراب التحام قوات الجيش والمقاومة ورجال القبائل برفاقهم من قوات العمالقة لاستكمال تحرير ما تبقى من مأرب والانتقال للمحافظات المجاورة.

وقال المجلس، إن"تلك الانتصارات هي ثمرة للتلاحم الوطني ووحدة الصف تجاه مشروع إيران الدموي في اليمن والذي يهدد استقرار دول الجوار والمنطقة وأمن الملاحة والتجارة الدولية في واحد من أهم الممرات في العالم"، مجددا التزام الحكومة بتسخير كل الإمكانيات وإعطاء الأولوية القصوى للانتصار في هذه المعركة ورفع المعاناة عن الشعب اليمني.
 
كما وجه، الوزارات المعنية بالتنسيق مع السلطات المحلية في محافظتي شبوة ومأرب، وشركاء العمل الإنساني، بتنفيذ خطط استجابة إنسانية طارئة في المديريات المحررة مؤخرا من مليشيا الحوثي، وتطبيع الحياة فيها، وتامين إعادة النازحين والمهجرين قسرا الى منازلهم بعد تأمينها.
 
وأكد مجلس الوزراء على مضاعفة الجهود لتطهير المديريات والمناطق المحررة مؤخرا من الألغام والعبوات الناسفة التي زرعتها المليشيات الحوثية الإرهابية في المنازل والمدارس والمزارع والطرقات العامة قبل دحرها.
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر