الصليب الأحمر تنفي نقل سياراتها أسلحة لأحد أطراف الصراع باليمن

[ سيارات تابعة للجنة الدولية للصليب الأحمر في اليمن ]

نفت اللجنة الدولية للصليب الأحمر في اليمن، ما تداولته بعض وسائل الإعلام من قيام سيارات تابعة لها بنقل أسلحة لأحد أطراف الصراع في اليمن، دون تحديد هذا الطرف.

وأكدت اللجنة في منشور لها على صفحتها في وسائل التواصل، أن تلك المعلومات "الإدعاءات عارية من الصحة تمامًا".
 
وحذرت من مغبة تداول مثل هذه المعلومات والأخبار غير الصحيحية، مؤكدة "أن تداول أخبار غير صحيحة من هذا النوع يعرض موظفيها وعملياتها الإنسانية للخطر".

وقالت إنها "منظمة إنسانية محايدة وغير متحيزة ومستقلة وتتواجد في أكثر من 80 دولة، وتعمل في اليمن منذ عقود لتقديم الدعم الإنساني لليمنيين".

وأكدت "عدم انحيازها لأي طرف، وأن دورها الوحيد في النزاع المسلح الحالي هو حماية ومساعدة المدنيين والمحتجزين والفئات الضعيفة الأخرى من الأشخاص المتضررين من القتال".

واللجنة الدولية للصليب الأحمر، هي منظمة دولية غير حكومية، أنشأت في عام 1846م في سويسرا؛ وذلك في أعقاب مذبحة سلفرينو الواقعة في مقاطعة لومبارديا بإيطاليا، إثر المعركة بين القوات النمساوية والفرنسية، وراح ضحيتها نحو 40 ألف قتيل ومثله من الجرحى.

وتعمل اللجنة على تقديم الخدمة الطبية للجرحى في المعارك، وكذا حماية المدنيين، والنساء والأطفال غير المشاركين في الحرب.

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر