"هادي" يشدد على أهمية الضغوط الدولية على ميليشيات الحوثي لوقف التصعيد

بحث الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، الخميس، مع المبعوث الأمريكي الى اليمن تيم ليندر كينغ مستجدات الأوضاع الراهنة وسبل تحقيق السلام وإنهاء حالة الحرب في اليمن.
 
وفي اللقاء أكد الرئيس حرصه على حقن دماء اليمنيين والجلوس الى طاولة الحوار، كما ندعي على الدوام كسبيل لأنهاء حالة الحرب المفروضة التي يعاني من تداعياتها شعبنا اليمني.
 
وقال: "نتفق مع الجانب الأمريكي في القضايا الاستراتيجية وفي مقدمتها عدم نقل التجربة الإيرانية الى اليمن والمنطقة وتأمين خطوط الملاحة الدولية ومحاربة الإرهاب".
 
وأضاف: "كما نؤيد كل الجهود الإقليمية والدولية للتوصل إلى سلام دائم وشامل وفق المرجعيات الثلاث والمتمثلة في المبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة".
 
وشدد على أهمية الضغوط الدولية على ميليشيا الحوثي الانقلابية لوقف التصعيد واستهداف الأبرياء ومخيمات النزوح وغيرها من الأعمال المستهدفة للمدن والموانئ وآخرها استهدافها لميناء المخا وإحراق مخازن المواد الاغاثية والإنسانية بصورة عدائية سافرة.
 
بدوره أعرب ليندركينج، عن أمله أن يشكل المبعوث الأممي الجديد بداية مرحلة جديدة تفضي إلى السلام، مؤكدا دعم بلاده لجهود المبعوث، ودعم جهود الرئيس وحكومته الشرعية التواقة الى السلام لمصلحة الشعب اليمني.
 
ولفت إلى سلوك إيران في المنطقة بما تمثله من إشارات سلبيه على السلام في اليمن، مؤكدا وحدة الموقف الدولي تجاه اليمن ووحدته وتحقيق السلام العادل.
 
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر