اندهش من حجم النزوح.. مسؤول أممي يربط تمويل مشاريع مأرب بمكتب عدن بدلاً من صنعاء

[ ممثل يونيسف "فيليب دواميل" خلال زيارة مخيم للنازحين بمأرب الاربعاء 15 سبتمبر 2021(سبأ) ]

ابدى مسؤول أممي اليوم الأربعاء، دهشته تزايد أعداد النازحين في مخيمات محافظة مأرب (شمال شرق اليمن)، جراء استمرار هجمات ميلشيات الحوثي على المحافظة في عدد من المديريات الجنوبية والغربية.
 
اطلع ممثل منظمة الامم المتحدة للطفولة والامومة (اليونيسف) في اليمن فيليب دواميل والفريق المرافق له الذي يزور محافظة مأرب حالياً، على الوضع الانساني البائس للنازحين في المخيمات واحتياجاتهم الانسانية الاساسية.
 
وعبر عن دهشته عن مستوى حجم المخيمين وتوسعهما المستمر بالنازحين في ظل استمرار النزوح والاحتياجات الكبيرة والمتزايدة لهم، وفق ما نقلت وكالة "سبأ" الرسمية.
 
وابلغ المسؤول الأممي، السلطة المحلية ان احتياجات المحافظة من المساعدات ستنتقل من مكتب المنظمة بصنعاء الى مكتبها في عدن من اجل ضمان سهولة وصول المساعدات.
 
وزار ممثل اليونيسف مخيمي السويداء للنازحين شمال مدينة مأرب والجفينة جنوب المدينة، على حجم الاحتياجات الانسانية الكبيرة والمتزايدة للنازحين في المخيمين في مختلف الخدمات الاساسية من ايواء وتعليم ومياه نظيفة وصحة، وصرف صحي.
 
وأستمع الى حجم معاناتهم الانسانية ومحدودية التدخلات الانسانية للمنظمات ومعاناتهم جراء استمرار مليشيا الحوثي استهدافهم في مخيمات النزوح بالصواريخ والطائرات المسيرة ما اجبر البعض منهم الى النزوح أكثر من مرة بحثا عن الامان.
 
وتعرف ممثل اليونيسف، على احتياجات النازحين وأثر التدخلات الانسانية للمنظمة في مجالات المياه والصرف الصحي والتعليم والصحة، وشكاوى تأخر او تعثر تنفيذ بعض مشاريع التدخلات الانسانية للمنظمة المرفوعة من شركائهم في المحافظة.
 
ووفق المصادر الرسمية "فإن تعثر بعض المشاريع بسبب تأخر مسئولي مكتب المنظمة بصنعاء من الموافقة عليها او تمويلها الى جانب منع مليشيا الحوثي وصول أي مساعدات انسانية للمحافظة من ادوية وغيرها مقدمة من المنظمة او المنظمات الأخرى".

وأمس قال محافظ مأرب سلطان العرادة إن "الوضع الإنساني في المحافظة يزداد سوءاً في ظل تزايد أعداد النازحين بشكل يفوق قدرات السلطة المحلية والحكومة"، مطالبا المنظمات الدولية بمساندة جهود الإيواء.
 
جاء ذلك خلال لقائه وفد اليونيسف برئاسة ممثل المنظمة في اليمن فيليب دواميل، وبحث الشراكة الإنسانية والتدخلات الإنسانية للمنظمة في المساعدة على مواجهة التحديات التي تواجهها جراء موجات النزوح الكبيرة التي استقبلتها المحافظة من مختلف المحافظات منذ انقلاب مليشيا الحوثي المدعومة من إيران حتى اليوم.
  
وأوضح العرادة، أن" مأرب استقبلت أكثر من 65% من النازحين في اليمن في ظل ما تواجهه المحافظة ايضاً من حرب تشنها مليشيا الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران على المحافظة وفي مختلف المجالات والاتجاهات العسكرية والامنية والاقتصادية والإعلامية وغيرها".
  
ومنذ نحو عام يشن الحوثيون هجوم واسع على محافظة مأرب في محاولة لتحقيق تقدم ميداني مما أدى إلى موجة نزوج كبيرة جراء تعمد الميلشيات استهدف المناطق السكنية، وسبق ان استهدفت ايضاً مخيمات للنازحين في عدد من مناطق محافظة مأرب، مما فاقم الوضع الانساني للنازحين.

وكشفت منظمة "هيومن رايتس ووتش"، توثيقها هجمات صاروخية للحوثيين على مخيمات النازحين في مأرب، وتسببها بتهجير نحو مليوني نازح في مأرب في ظل هجماتها المستمرة لمحاولة السيطرة على المحافظة، وقالت في تقرير "عرّضت هجمات الحوثيين ضد مواقع مدنية المدنيين لخطر كبير في المعركة المستمرة للسيطرة على مأرب، بما يشمل تهجير ما لا يقل عن مليونَي نازح".


المصدر: يمن شباب نت - سبأ

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر