رسوم باهظة ومناهج مضاعفة.. المدارس الأهلية بصنعاء لمن استطاع إليه سبيلا

[ طلاب المدارس في اليمن ]

يشكو عدد من أولياء أمور طلاب في العاصمة اليمنية صنعاء، الخاضعة لسيطرة ميليشيا الحوثي  من ارتفاع الرسوم الدراسية، في المدارس الأهلية في العام الحالي مقارنة مع الأعوام السابقة.

أولياء أمور في العاصمة صنعاء، أكدوا لـ "يمن شباب نت": "إن المدراس الأهلية رفعت الرسوم الدراسية للعام الحالي ضعف ما كانت عليه في الأعوام الماضية بالإضافة إلى رفع أسعار أسعار المناهج الدراسية بشكل غير مسبوق".

"عبدالكريم محمد"، "أحد الآباء في صنعاء يشكو من ارتفاع أسعار الرسوم الدراسية وارتفاع أسعار الكتاب المدرسي في المدارس الخاصة بشكل جنوني في العام الحالي".

يوضح عبدالكريم مقدار الزيادة يقول لـ "يمن شباب نت": "مقدار الزيادة في رسوم تعليم أولادي الثلاثة، وصلت إلى نحو ١١٥ ألف ريال مقارنة مع العام الماضي، لافتاً إلى أن ذلك الارتفاع يأتي بالتزامن مع ارتفاع أسعار الكتاب المدرسي ".

وعن إرتفاع الرسوم الدراسية يقول عبدالكريم بأن  غالبية المدارس الخاصة بصنعاء ارجعت ذلك إلى الجبايات التي تفرضها عليهم سلطات الأمر الواقع ميليشيا الحوثي".

أما عن ارتفاع أسعار الكتاب المدرسي يؤكد عبدالكريم: "بأن المدارس الخاصة تزعم بأنها تشتري الكتاب المدرسي بأسعار مرتفعة من مطابع الكتاب المدرسي لكنه اعتبر بأن ذلك مبرر لنهب أموال الطلاب ومحاولة للتربح دون أدنى رحمة للمواطنين"
 
من جانبه، قال الأمين العام لنقابة المعلمين اليمنيين حسين الخولاني: "بأن الكثير من المدارس الأهلية لجأت إلى رفع رسوم تسجيل الطلاب، وأقساط الدراسة بالتزامن مع الارتفاعات المتواصلة  في الأسعار، وكأن هناك توافقا على عدم إبقاء أي شيء خارج ارتفاع وغلاء المعيشة في صنعاء ومناطق سيطرة الانقلاب".

وأضاف الخولاني، في تصريح لـ"يمن شباب نت"، "أن ارتفاع تكلفة التعليم الأهلي لا يبدو له ما يبرره حتى الآن،مشيرا إلى أنه لا يوجد زيادة في رواتب التربويين، ولا تطوير في البرامج والمناهج ووسائل التعليم في المدارس الأهلية حتى يمكن تبرير أسباب هذا الارتفاع". 

واعتبر الخولاني :"إن الارتفاعات الجنونية في رسوم التعليم الأهلي ليس لها مبرر سوى شيء واحد، وهو أن الانقلاب الحوثي يريد أن يجعل من التعليم الأهلي تكلفة إضافية ترهق المواطن وتزيد من أعباء وكلفة المعيشة، وتسهم في عزوف الطلبة عن الالتحاق بالمدارس والانضمام إلى مليشياتهم"، يقول الخولاني.

وأوضح الخولاني، :"بأن من شأن ارتفاع الرسوم، وتدهور الفرص التعليمية أن يحفز على الانخراط في صفوف مسلحي ميليشيا الحوثي الإرهابية".

ومع بداية العام الدراسي، تستغل المدارس الأهلية في العاصمة صنعاء ،إقبال الطلاب عليها، مستغلة تدهور التعليم في المدارس الحكومية وغياب الرقابة، من قبل سلطات الأمر الواقع ميليشيا الحوثي الإرهابية الموالية لإيران.

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر