مليشيا الحوثي تختطف عشرات المتطوعين بصنعاء وتمنع توزيع أضاحي ومساعدات للمحتاجين  

قالت مصادر حقوقية في صنعاء، إن مليشيا الحوثي الانقلابية، اختطفت عشرات الناشطين والمتطوعين أثناء توزيعهم مساعدات وأضاحي على المحتاجين في عدة أحياء بالعاصمة.
 
وتنشط فرق تطوعية ومؤسسات خيرية في تقديم المساعدات للمحتاجين في المناطق الخاضعة لسيطرة مليشيا الحوثي في ظل تردي الأوضاع المعيشية وانقطاع المرتبات وارتفاع مستوى الفقر، إلاّ أن تلك المبادرات تصطدم بإجراءات قمعية من المليشيا الحوثية.
 
وأضافت المصادر أن فرق تابعين لمايسمى بـ "الأمن الوقائي" التابع لمليشيا الحوثي، قامت بشن حملة ملاحقة واحتجاز طالت شباناً متطوعين في أحياء مذبح وشملان (غرب صنعاء) لحظة تسليمهم لحوم الأضاحي والمعونات لصالح الأسر الفقيرة والأشد فقراً، حسب "الشرق الأوسط".
 
وأشارت المصادر إلى أن المليشيا قامت بمصادرة عدداً من الأضاحي والمساعدات، و إيقاف ثلاث فرق تطوعية واحتجاز ما يزيد على 29 شاباً وناشطاً، بعضهم يعمل في مبادرات تطوعية وآخرون في مؤسسات وجمعيات خيرية وإنسانية.
 
وبحسب المصادر، فإن الجماعة وعقب اعتقالها العاملين بالمجال الإنساني وإيداعهم معتقلاتها بتهمة أنهم إرهابيون ويتلقون الدعم والتمويل من جهات تصفها الجماعة بـ«الداعشية»، اشترطت تقديم تعهدات خطية من قبلهم وذويهم بعدم العودة للعمل الإنساني مقابل إطلاق سراحهم.
 
ومنذ مطلع العام الحالي، ارتفعت وتيرة الاستهدافات الحوثية بحق المبادرات الشبابية التطوعية، في وقت كثفت المليشيا المدعومة من إيران، من تضييق الخناق على جميع المنظمات والمؤسسات والجمعيات الخيرية والإنسانية المحلية والخارجية العاملة في مناطق سيطرتها.
 
وفي أواخر أبريل (نيسان) الماضي، كشفت مصادر حقوقية في صنعاء عن منع الميليشيات لـ35 فرقة ومبادرة شبابية تطوعية من تنفيذ مشاريع إنسانية لصالح الآلاف من الفقراء في صنعاء ومدن يمنية أخرى.

الشرق الأوسط

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر