رفض التمديد لها..

مجلس تهامة الوطني: البعثة الأممية أصبحت أداة لحماية الحوثيين وتضليل المجتمع الدولي

[ البعثة الأممية في الحديدة ]

أعلن مجلس تهامة الوطني، الثلاثاء، رفضه لقرار مجلس الأمن الدولي، تمديد ولاية البعثة الأممية في الحديدة لعام جديد، واصفاً البعثة بأنها تحمي مليشيا الحوثي وتضلل المجتمع الدولي.
 
جاء ذلك في بيان أطلع عليه "يمن شباب نت"، هنأ فيه المجلس الشعب اليمني ورجال الجيش الوطني والمقاومة وأبناء تهامة بعيد الأضحى المبارك.
 
وقال في بيانه: "تابعنا جميعا القرار الصادر الأسبوع المنصرم عن مجلس الأمن الدولي القاضي بالتمديد لبعثة المراقبين الدوليين في الحديدة لعام آخر، بناء على القرار رقم 2452 لعام 2019م، والذي يعتبر استمرار لجريمة اتفاق ستوكهولم ومضاعفة لمعاناة ملايين السكان الذين يعانون من ذلك الاتفاق الذي كان مأساويا وكارثيا عليهم، ونتائجه كانت عكس ما كان يدعي صانعوه بأنه لجوانب إنسانية".
 
وأضاف: "كما لم يتوانى مجلس تهامة الوطني عن تبني رفض أبناء تهامة بكل أطيافهم لاتفاق ستوكهولم الجائر ونظم العديد من الفعاليات المنددة والرافضة له، للمطالبة بإلغاء الاتفاقية واستكمال عملية التحرير، وأوصل موقف أبناء تهامة إلى مجلس الأمن والقيادة الشرعية وعدد من سفارات العالم والمنظمات واللجان الدولية التي كان آخرها لجنة العقوبات؛ فإنه يعلن اليوم عن موقفه الرافض لقرار التمديد لتلك اللجنة التي أصبحت أقل ما توصف به بأنها لجنة حماية ودفاع عن الميليشيات الحوثية، وأداة تضليل للمجتمع الدولي، وشريكة في استمرار الحرب على الحديدة خصوصا، واليمن عموما، وأبلغنا موقفنا هذا المعبر عنكم إلى العديد من الجهات الدولية والمحلية".
 
وتابع: "يحل علينا هذا العيد (...) وبلادنا تعيش هذه الحرب التي فرضتها عصابة الحوثة الإرهابية تنفيذا لمشروع إيران التوسعي في منطقة الشرق الأوسط عامة، والجزيرة العربية والخليج العربي بشكل خاص، ولازالت الميليشيات الانقلابية الحوثية تواصل تعذيبها للشعب اليمني دون أي اكتراث أو مبالاة منها بما آلت إليه أوضاع الناس وحالتهم المعيشية، نتيجة جرائمها بحق الوطن والمواطنين، وتعنتها ورفضها لكل المبادرات والحلول التي تبنتها دول العالم على المستويين الإقليمي والدولي".
 
ودعا البيان إلى استكمال تحرير الحديدة وبقية المحافظة كخيار وحيد لإحلال السلام في اليمن.
 
وكان مجلس الأمن الدولي قد اعتمد في الرابع عشر من الشهر الجاري، بالإجماع قرارا بتمديد ولاية بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة غربي اليمن (أونمها)، لمدة عام كامل، حتى منتصف يوليو/تموز 2022.
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر