بسبب إعتدائه على أكاديمي.. محور "تعز" يوجه بسرعة إلقاء القبض على أحد منتسبي الجيش

[ قائد محور تعز اللواء خالد فاضل ]

وجهت قيادة محور تعز الثلاثاء، الشرطة العسكرية؛ بسرعة إلقاء القبض على أحد منتسبي الجيش، "عبد الحكيم الشجاع"، وإيداعه السجن، واتخاذ كافة الإجراءات القانونية الرادعة حيال ما قام به من اعتداء على نائب رئيس جامعة تعز.

وقالت قيادة المحور، في بيان لها، إنها "تلقت بلاغاً من قبل الأخ رئيس جامعة تعز، الدكتور محمد سعيد الشعيبي، حول الاعتداء الذي قام به أحد منتسبي الجيش (عبد الحكيم الشجاع)، على حرم الجامعة، ونائب رئيس الجامعة الدكتور رياض العقاب".

ووصفت قيادة المحور في بيانها، ما قام به الشجاع ضد قيادة الجامعة بأنه "فعل مسيئ للمؤسسة العسكرية، وخارج عن القانون، ومنافٍ للأخلاق والقيم الذي يفترض لرجل الجيش التحلي بها".

وفي الوقت الذي أعربت فيه قيادة المحور عن استنكارها لمثل هذه التصرفات، خصوصًا في حق الحرم الجامعي ومنتسبيه، أكدت، "بأن مثل هذه التصرفات، تصرفات فردية يتحمل فاعلها المسؤلية الكاملة".

وجددت تأكيدها لرئيس الجامعة ونائبه، وكل كوادر الجامعة وهيئة التدريس والطلاب، بأنها "ستبقى دومًا الى جانب حماية التعليم، وأساتذة العلم، ولن نتهاون في ردع وضبط أي شخص يقوم بالاعتداء على المؤسسات أو الرموز العلمية أو أحد من المواطنين". 

وأكدت قيادة محور تعز أنها "لن تسمح لأحد أيا كان أن يمارس أي أعمالا تجاه المؤسسات العامة والخاصة؛ فضلا عن أن يؤذي المؤسسات التعليمية ورموزها".

وجددت "أسفها لهذه الحادثة في الصرح الجامعي". مؤكدة "على تقديم المعتدي أمام القانون لينال العقاب القانوني".

وحيّت قيادة محور تعز، "رئاسة الجامعة، وجميع منتسبيها؛ لموقفهم الحضاري، وتبنيهم القضية من منظور قانوني من خلال إبلاغهم لنا، وكذا إبلاغ رئيس النيابة، وهم بهذا يؤكدون لنا أن القانون مرجعية الجميع، ولا أحد فوق القانون".

وكانت مصادر إعلامية قد قالت إن عبد الحكيم الشجاع قد قام بالإعتداء والتهجم على نائب رئيس جامعة تعز، الدكتور رياض العقاب، داخل مكتبه، وصدم سيارته بالطقم الذي دخل فيه إلى حرم الجامعة.

وأعلنت الجامعة، في بيان لها، عقب الحادثة، تعليق الدراسة في جميع كليات ومراكز الجامعة، ابتداء من اليوم الأربعاء، وحتى إشعار آخر؛ ردا على اعتداء الشجاع على الدكتور رياض العقاب.

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر