استهدف مسجدا وسجنا للنساء وسيارات إسعاف..

عشرات القتلى والجرحى من المدنيين في هجوم مزدوج لمليشيات الحوثي على مدينة مأرب

سقط عشرات المدنيين، بين قتيل وجريح، مساء الخميس، في هجوم مزدوج شنته ميليشيات الحوثي الإرهابية على مدينة مأرب شمال شرقي اليمن.
 
وقالت مصادر محلية لـ"يمن شباب نت"، إن 8 مدنيين قتلوا وأصيب أكثر من 20 أخرين بجروح جراء هجوم لميليشيات الحوثي استهدف أحياء سكنية وسط مدينة مأرب، في حصيلة أولية.
 
وأوضحت أن المليشيات الحوثية استهدفت المدينة، بثلاثة صواريخ باليستية وطائرات مسيرة "مفخخة" بشكل مزدوج، مشيرة إلى هناك إصابات بين الفرق الطبية التي هرعت لإسعاف الجرحى.

وأفادت وكالة الأنباء اليمنية "سبأ" قبل قليل، أن الحصيلة الأولية لضحايا القصف هي 8 شهداء وأكثر من 27 جريحاً والعدد مرشح للزيادة، مشيرة إلى أن بين الضحايا نساء وأفراد الطواقم الطبية التي تم استهدافها في القصف فضلاً عن تضرر أكثر من 4 سيارات إسعاف منها سيارتين تضررتا بشكل كلي.

وأوضحت أن المليشيات الحوثية الإرهابية شنت قصفاً متتالياً بصاروخين بالستيين وطائرتين مفخختين مستهدفة مسجداً في حي سكني وسط المدينة أثناء أداء صلاة المغرب، بالإضافة إلى سجن للنساء في إدارة شرطة محافظة مأرب وسيارات إسعاف هرعت إلى مكان القصف لإسعاف الضحايا.

وفي أول تعليق حكومي، اعتبر وزير الإعلام معمر الإيراني، أن تصعيد مليشيا الحوثي هجماتها الإرهابية على مدينة مأرب، واستهدافها المباشر للأحياء السكنية والأعيان المدنية وتعمدها الإيقاع بأكبر قدر من الضحايا بين المدنيين والنازحين؛ هو رد مباشر على دعوات التهدئة، والتحركات والجهود التي تبذلها الدول الشقيقة والصديقة لإنهاء الحرب وإحلال السلام.
 
 وقال الإرياني عبر "تويتر"، إن "هذا التصعيد الخطير يؤكد من جديد أن مليشيا الحوثي الارهابية لا تفقه لغة الحوار ولا تؤمن بالسلام، وأنها مجرد أداة ايرانية للقتل والتدمير"، مؤكدا أن السبيل الوحيد لإحلال السلام في اليمن هو دعم الحكومة الشرعية في معركة استعادة الدولة وإسقاط الانقلاب، وتثبيت الأمن والاستقرار في أرجاء اليمن.
 
وطالب وزير الإعلام المجتمع الدولي بمغادرة مربع الصمت الذي تعتبره مليشيا الحوثي ضوءا أخضر لارتكاب المزيد من الجرائم، وإدانة هذه الجرائم الوحشية والقتل الممنهج للمدنيين من النساء والاطفال، داعيا إلى سرعة العمل على إعادة تصنيف مليشيا الحوثي "منظمة إرهابية" وتقديم قياداتها للمحاكمة باعتبارهم "مجرمي حرب".

وهذا الهجوم هو الثاني خلال أسبوع بعد هجوم السبت الماضي والذي أدى إلى مقتل 21 مدنيا بينهم أطفال وأصيب أخرون.
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر