حمل الأطفال جثمانها.. مأرب تُودع "ليان" ووالدها في موكب جنائزي شارك فيه الآلاف

شيع الآلاف في مدينة مأرب، الخميس، جثمان الطفلة "ليان طاهر" ووالدها وأحد ضحايا المحرقة التي ارتكبتها مليشيات الحوثي الإرهابية في مدينة مأرب السبت الماضي.
 
وحمل الأطفال جثمان ليان وتقدموا موكب التشييع الذي انطلق من مستشفى هيئة مأرب العام مرورا بعدد من شوارع المدينة وصولاً إلى مقبرة الشهداء، حيث ووريت جثامينهم الثرى.
 
وشارك في مراسيم التشييع وكيل محافظة مأرب الدكتور عبدربه مفتاح وقيادات منظمات المجتمع المدني والمئات من النساء والأطفال وحشود كبيرة من المواطنين.


 
وجدد المشيعون إدانتهم للمحرقة الحوثية التي ارتكبتها المليشيات بقصف محطة وقود والتي خلفت 21 شهيداً من المدنيين بينهم الطفلة ليان طاهر ذات الثلاثة أعوام والطفل حسان الحبيشي (10 أعوام).
 
واستنكر المشيعون صمت المجتمع الدولي إزاء هذه الجريمة المروعة وكافة جرائم استهداف الأحياء السكنية والأسواق الشعبية ومخيمات وتجمعات النازحين في مدينة مأرب، مطالبين بموقف دولي واضح وموحد لإدانة هذه الجريمة المروعة ومحاسبة مرتكبيها وضمان عدم إفلاتهم من العقاب.
 
ودعا المشيعون الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي والمفوضية السامية لحقوق الإنسان وكافة المنظمات والهيئات الحقوقية الدولية المعنية بالطفولة والمهتمة بالدفاع عن حقوق الإنسان إلى تحمل مسؤولياتهم القانونية والأخلاقية تجاه مايتعرض له المدنيون في مدينة مأرب وفي مقدمتهم النساء والأطفال من جرائم وانتهاكات حوثية متواصلة.
 
وطالبوا بالتدخل لحمايتهم من تلك الانتهاكات والضغط على المليشيات لوقف استهدافها المتكرر للأحياء السكنية ومخيمات النازحين بمأرب بالصواريخ الباليستية والطائرات المفخخة.
 
وأكد المشيعون على ضرورة إعادة تصنيف المليشيات الحوثية الانقلابية المدعومة من إيران كمنظمة إرهابية وإدراج قيادتها في قوائم الإرهاب الدولي، وتقديم ملفات جرائمهم المتواصلة بحق أبناء الشعب اليمني إلى المحكمة الجنائية الدولية لمحاكمتهم كمجرمي حرب لينالوا عقابهم الرادع.

 

من جهتها طالبت عدد من منظمات المجتمع المدني في محافظة مأرب النائب العام، بسرعة التحقيق في المحرقة الحوثية الأخيرة في مدينة مأرب وإحالة ملف القضية إلى القضاء المحلي والدولي لمحاكمة كافة المجرمين المتورطين فيها على جريمتهم النكراء ولو بعد حين.
 
وحذرت المنظمات في بيان مشترك اليوم الخميس، من تبعات وآثار ونتائج الجرائم والانتهاكات الحوثية الممنهجة بحق المدنيين في محافظة مأرب وفي مقدمتهم النساء والأطفال.

وحمل البيان قيادة المليشيات كامل المسؤولية القانونية والأخلاقية عن جرائم العنف والقتل والتنكيل وكافة الانتهاكات المرتكبة عمداً بحق الطفولة والمدنيين في محافظة مأرب على مدى السنوات الماضية.
 
وكان العشرات من الأطفال والنساء قد نظموا صباح اليوم وقفة احتجاجية أمام هيئة مستشفى مأرب العام رفعوا فيها صور الطفلة ليان ولافتات كتبت عليها عبارات عبرت عن استنكارهم للمحرقة الحوثية، مجددين مطالبهم لمجلس الأمن الدولي بالتحرك العاجل لحماية أطفال مأرب من صواريخ المليشيات وطائراتها المفخخة.

في ذات السياق، أطلق ناشطون اليوم الخميس، حملة تشييع إلكترونية للطفلة "ليان"، وذلك لتعريف العالم بجرائم ميليشيات الحوثي الإرهابية بحق اليمنيين خصوصا الأطفال والنساء.

والسبت الماضي، استهدفت ميليشيات الحوثي بصاروخ باليستي وطائرة مسيرة مفخخة، محطة وقود في حي الروضة شمالي مأرب ما أدى إلى مقتل 21 مدنياً وإصابة آخرين بينهم الطفلة ليان ووالدها واللذين تفحمت جثتيهما.
 


- فيديو :


مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر