نقابة الصحفيين تطالب بحماية وسائل الإعلام في عدن وإعادة المقرات المنهوبة

طالبت نقابة الصحفيين اليمنيين، الإثنين، الحكومة اليمنية والسلطات الأمنية في عدن بحماية وسائل الإعلام وإعادة المقرات المنهوبة، وذلك عقب استيلاء ميليشيات الانتقالي المدعوم إماراتيا على مؤسسات إعلامية حكومية في العاصمة المؤقتة جنوبي البلاد.
 
وقالت نقابة الصحفيين في بيان، إنها "تلقت بلاغا من وكالة الأنباء اليمنية سبأ تفيد فيه قيام مسلحين يتبعون المجلس الانتقالي الجنوبي باقتحام المبنى الثاني للوكالة في العاصمة المؤقتة عدن، بعد قرابة أسبوع من الاستيلاء على المبنى الأول للوكالة وطرد مديره العام والموظفين والسيطرة عليه".
 
وجددت نقابة الصحفيين اليمنيين إدانتها لهذه الاعتداءات المخالفة للقانون، محملة المجلس الانتقالي كامل المسئولية عن هذه الانتهاكات.
 
وطالبت النقابة، الحكومة الشرعية والسلطات الأمنية بعدن حماية وسائل الإعلام  بعدن وإعادة مقرات وسائل الإعلام الرسمية، مجددة دعوتها عدم الزج بوسائل الإعلام والصحفيين في الصراعات السياسية.
 
وفي وقت سابق اليوم قال مدير عام الوكالة بعدن، محمود ثابت، في بيان، إن" عناصر رفيعة في المجلس الانتقالي استولت ظهر اليوم الإثنين على المبنى الثاني لوكالة سبأ للأنباء في حي البنجسار بجانب بريد التواهي في عدن".
 
واعتبر ثابت أن هذه الخطوة تأتي "في إطار تنفيذ خطته للسيطرة على مؤسسات الدولة الرسمية في تحد سافر لاتفاق الرياض".
 
ومساء السبت الماضي، استنكرت وزارة الإعلام في الحكومة اليمنية في بيان لها، اقتحام مسلحين يتبعون المجلس الانتقالي، مؤسسات إعلامية رسمية في العاصمة المؤقتة عدن.
 
واعتبر مصدر مسئول في الوزارة خطوة الانتقالي بأنها "تعمداً لإفشال اتفاق الرياض والجهود الصادقة للأشقاء في المملكة العربية السعودية الرامية إلى تفعيل مؤسسات الدولة وتوحيد الصفوف ولملمة الجهود نحو استكمال إنهاء الانقلاب واستعادة الدولة".
 
والخميس، دعت مؤسسة الثورة للصحافة والنشر في العاصمة المؤقتة، محافظ عدن "أحمد لملس" إلى التدخل في الخلاف الحاصل بين المؤسسة ومكتب الإعلام في المحافظة، على خلفية محاولة الأخير بسط يده على مكتب المؤسسة في عدن.
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر