فشل المحادثات.. المبعوثان الأمريكي والأممي يغادران "مسقط"

[ وزير الخارجية العماني مع المبعوث الأمريكي لليمن/ وكالات ]

أفادت مصادر مطلعة، الإثنين، بمغادرة المبعوثين الأمريكي والأممي إلى اليمن، العاصمة العمانية مسقط دون تحقيق أي تقدم في المحادثات بشأن التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في اليمن.
 
وقالت المصادر، إن "المبعوثين الأمريكي تيم ليندركينج والأممي مارتن غريفيث، غادرا مسقط بعد أن رفض ممثلو ميليشيات الحوثي اللقاء بهما".
 
وأمس الأحد، وصل ليندركينج وغريفيث إلى مسقط لعقد لقاءات مع المسؤولين العُمانيين ضمن مساعي وقف إطلاق النار في اليمن، وذلك بعد أن أجريا لقاءات مماثلة في الرياض.
 
في السياق ذاته، ألمح المتحدث باسم ميليشيات الحوثي محمد عبدالسلام، إلى فشل محادثات مسقط وعدم التوصل إلى أي اتفاق.
 
وقال عبدالسلام عبر "تويتر": "يتحدثون عن معركة جزئية ويتركون اليمن المحاصر، وهذا اختزال للصراع لا يعالج مشكلة بل يفاقمها، ولا يفيد في تحقيق سلام بل يطيل أمد الحرب".
 
وأضاف:" أي نشاط مستجد لمجلس الأمن فلن يكون قابلا للتحقق إلا ما يلبي مصلحة اليمن أولا، وشعبنا اليمني ليس معنيا بمراعاة من لا يراعي حقه في الأمن والسلم والسيادة" على حد قوله.
 
وفي وقت سابق الإثنين، قالت الخارجية الأمريكية إن "المبعوث تيم ليندركينغ، والسفير الأمريكي في اليمن، كريستوفر هنزل؛ يؤكدان على الحاجة إلى توافق الآراء من أجل إنهاء هجوم الحوثيين على مأرب، ووقف إطلاق النار بشكل شامل على مستوى البلاد".
 
وأضافت الخارجية الأمريكية، عبر "تويتر": "تعتزم مجموعة الأعضاء الخمسة الدائمين في مجلس الأمن على حل النزاع، وتُرحب بالعمل الجماعي".
 
 ويرى مراقبون، أن تصريح القيادي الحوثي محمد عبدالسلام يعبر صراحة عن رفض المليشيا للمساعي الأممية والدولية الجارية لإنهاء الحرب، كما يؤكد فشل محادثات مسقط، نتيحة اصرار الانقلابيين على نهج السلاح.
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر