واشنطن: الدول دائمة العضوية بمجلس الأمن تعتزم إنهاء النزاع في اليمن

[ الخارجية الأمريكية ]

قالت وزارة الخارجية الأمريكية، الإثنين، إن الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن تعتزم إنهاء النزاع في اليمن.
 
وذكرت الوزارة في تغريدة على حسابها بتويتر أن "المبعوث الأمريكي الخاص لليمن تيم ليندركينغ، والسفير الأمريكي في اليمن، كريستوفر هنزل يؤكدان على الحاجة إلى توافق الآراء من أجل إنهاء هجوم الحوثيين على مأرب، ووقف إطلاق النار بشكل شامل على مستوى البلاد".
 
وأضافت الوزارة "تعتزم مجموعة الأعضاء الخمسة الدائمين في مجلس الأمن على حل النزاع، وتُرحب بالعمل الجماعي".
 
مداولات لقرار أممي جديد
 

في السياق كشف وزير الخارجية اليمني الأسبق والقيادي في حزب المؤتمر، أبو بكر القربي، عن "مداولات جارية لإصدار قرار "يعالج تعقيدات القرار 2216" أحد أهم المرجعيات الدولية بشأن الأزمة اليمنية المستمرة منذ سنوات.
 
وقال في تغريدة على تويتر، أن مشروع القرار الجديد، "يُفرض تحت الفصل السابع وقف الحرب وبدء المفاوضات المتعددة الأطراف بدلا من طرفي الصراع".
 
وتتمسك الحكومة المعترف بها بنص القرار 2216، كأحد أهم المرجعيات لأي تسوية سياسية في اليمن، فيما تقول مليشيا الحوثي أن القرار لايعنيها.
 
ويُلزم القرار الصادر في أبريل 2015 الحوثيين بالكف عن العنف، وتسليم أسلحتهم الثقيلة، وسحب قواتهم من جميع المناطق التي سيطروا عليها، بما في ذلك العاصمة صنعاء، والتوقف عن ممارسة أعمال حصرية بالحكومة الشرعية، والامتناع عن أي استفزازات أو تهديدات للدول المجاورة.
 
ومنذ فبراير الماضي يقود المبعوثان الأممي والأمريكي جهوداً مضاعفة للتوصل إلى وقف شامل لإطلاق النار في مأرب واليمن بشكل عام يتبعه مفاوضات سياسية  تُفضي إلى إنهاء الصراع وإحلال سلام مستدام.
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر