منظمة حقوقية: المدنيون في تعز يتعرضون لقصفٍ حوثيٍ مُميت أمام مرأى من العالم

[ قصف حوثي للأحياء الشرقية لمدينة تعز ـ تواصل ]

عبَّرت منظمة سام للحقوق والحريات عن قلقها البالغ وإدانتها الشديدة لتصعيد مليشيات الحوثي من عمليات استهداف الأعيان المدنية في مدينة تعز، داعية المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤوليته الأخلاقية ووقف هذه الجرائم.
 
وأشارت المنظمة، في بيان لها، إلى قيام مليشيا الحوثي باستهداف حي الروضة وسط مدينة تعز بقذيفتين مدفعيتين ما أسفر عن سقوط 6 جرحى من الأطفال أثناء خروجهم من مدارسهم.
 
وذكرت المنظمة في بيانها أن قذيفة أخرى استهدفت حي النسيرة (السبت) أدت إلى إصابة مدرسة الزبيري، كما قصفت مليشيا الحوثي مستشفى الثورة العام، الأمر الذي أدى إلى إصابة أحد العمال هناك، فيما فجَّرت مليشيا الحوثي منزليين لمدنيين في فرزة صنعاء بشكل مباشر.
 
وأوضحت "سام" أن ممارسات قوات الحوثي في استهداف الأعيان المدنية والأحياء السكنية غرضها إيقاع أكبر عدد ممكن من الضحايا، الأمر الذي يعكس النية الحقيقية للقتل المتعمد لدى تلك القوات، مؤكدة على أن تلك الممارسات المتكررة تدخل ضمن إطار جرائم الحرب وجرائم ضد الإنسانية، الأمر الذي يوجب تحرك المحكمة الجنائية الدولية لفتح تحقيق جدي في ملابسات الاستهدافات المتكررة.
 
واستنكرت المنظمة في بيانها الصمت الدولي غير المبرر، مشيرة إلى ذلك يعني مزيدًا من الجرائم بحق المدنيين، داعية المجتمع الدولي إلى سرعة التحرك وضمان الضغط على قوات الحوثي لوقف انتهاكاتها، وتسريع الجهود الأممية الرامية إلى تحقيق السلام.
 
وكثفت مليشيات الحوثي خلال الأيام الماضية من استهداف المدنيين والأعيان بمدينة تعز عبر قذائف الهاون وقذائف المدفعية، موقعة عدد من الإصابات في صفوف المدنيين، وتضرر مرافق صحية وتعليمية.
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر