مجلس الشورى: مأرب ستُغير مجرى الحرب وتكتب تاريخ اليمن المعاصر

[ سلطان العرادة برفقة الشهيد القائد عبد الغني شعلان ]

قال رئيس مجلس الشورى الدكتور أحمد عبيد بن دغر، إن "من ينتظرون سقوط مأرب بشغف، يستعجلون سقوط ما تبقى من قلاع الحرية والشرف لحساب العدو". في اشارة إلى قيادة الانتقالي المدعوم إماراتيًا.

وأكد بن دغر في مقال نشره على صفحته في "الفيس بوك"، أن مأرب ستصمد صمود ستالينجراد في الحرب العالمية الثانية، وستغير مجرى الحرب". 

وأضاف: "في مأرب يتخلق تاريخ جديد لليمن المعاصر، ومن مأرب تحافظ اليمن على هواها الحر الجمهوري، وهويتها الموحدة، وتتطلع لنظامها الاتحادي".

وأكد بن دغر أن "حربنا الدفاعية مع الحوثيين ليست يمنية خالصة، هي في وجه من وجوهها عربية، لكن العرب يخوضونها في ظروف غير مواتية". حسب قوله.

وأضاف: "مأساتنا تكبر في اليمن، وتتولد من رحمها مأساة عربية جديدة، يصنعها تعاملنا مع أزمات الأمة كأزمات مستقلة وجزر متناثرة".

وأكد أنه "لا يحمي اليمن من مآلات الهزيمة لصالح الحوثيين وإيران، وينقذ اليمن والعرب من متاهات الضياع سوى خوض الحرب للنصر، وبذات الوقت هدفًا للسلام في اليمن والمنطقة". 

وأضاف، وهذا الأمر "يتطلب تغيير استراتيجية المواجهة وتكتيكاتها كشرطٍ لازمٍ لكسب المعركة، ودحر العدو".

وألمح إلى تصريحات عيدروس الزبيدي بشأن سقوط مأرب. وقال: "من ينتظرون سلامًا وفرجًا بعد سقوط مأرب - ومأرب لن تسقط - إنما ينتظرون للأسف الشديد ضياع اليمن وهزيمة للجميع". 

وأكد أن "الأمور ليست على هذا النحو، فأن قبل الحوثيون بوقف الحرب وبمفاوضات سلام، ذهبنا إليها على قاعدة المرجعيات الثلاث الحاكمة للحوار، وغير ذلك خطأ فادح في تقدير الأمور، أو وهم وخيم العواقب على الجميع".

يأتي هذا بعد الفشل الذي منيت به مليشيا الحوثي، بعد قيامها بشن هجوم عسكري وتصعيد غير مسبوق على محافظة مأرب، منذ مطلع فبراير الماضي، تكبدت فيه خسائر فادحة في الأرواح والعتاد، دون تحقيق أي تقدم يذكر.

يشار إلى أن رئيس المجلس الانتقالي المدعوم إماراتيًا كان قد قال في تصريحات أدلى بها، يوم الاثنين، إن سيطرة مليشيا الحوثي على مأرب، ستقودهم للسيطرة على الجنوب، والحوار المباشر مع الحوثيين. حسب زعمه.

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر