الحكومة اليمنية ترحب بالعقوبات الأمريكية على قيادات عسكرية بميلشيات الحوثي

[ عناصر حوثية في صنعاء - وكالات ]

رحبت الحكومة اليمنية بقرار الإدارة الأمريكية، الثلاثاء، والذي يقضي بفرض عقوبات على اثنين من القيادات العسكرية التابعة لميليشيا الحوثي الانقلابية؛ لدورهما في استهداف المدنيين، والسفن التجارية في المياه الدولية، ودول الجوار.

وقالت وزارة الخارجية في بيان نشرته وكالة (سبأ)، "تؤكد الحكومة اليمنية على أن رفض مليشيات الحوثي الاستجابة لدعوات السلام واستمرارها في تنفيذ أجندة النظام الإيراني المزعزعة للاستقرار في اليمن والمنطقة، هو ما يؤدي إلى إطالة أمد الحرب ويفاقم من الأزمة الإنسانية في البلاد".

وجددت الوزارة مطالبتها للمجتمع الدولي بممارسة المزيد من الضغوطات على هذه المليشيات لوقف سلوكها الإجرامي وهجماتها المستمرة ضد المدنيين والآمنين في مأرب وكافة المناطق اليمنية وبما يكفل تحقيق السلام في اليمن.

وكانت وزارة الخزانة الأمريكية، قد قالت في بيان لها، الثلاثاء، إنها "فرضت عقوبات على منصور السعدي، المعروف بأنه رئيس أركان القوات البحرية لدى الحوثيين، وأحمد علي حسن الحمزي، قائد القوات الجوية"، التابعة لمليشيا الحوثي.
 
وأوضحت، أن "هذه العقوبات فرضت على هؤلاء لدورهم في إطالة أمد الحرب في اليمن، ومفاقمة الأزمة الإنسانية في البلاد، وساهمت في معاناة شديدة للشعب اليمني".
 
وأدرج اسما القياديين الحوثيين تحت الأمر التنفيذي رقم 13611، وهو أمر يهدف إلى حظر ممتلكات أشخاص ارتكبوا ممارسات مهددة للسلام والأمن والاستقرار في اليمن.

يشار إلى أن هذا القرار الأمريكي، يأتي بعد أقل من اسبوع، على فرض مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، عقوبات على القيادي الحوثي، سلطان زابن؛ على خلفية إدانته بجرائم وانتهاكات جسيمة ضد النساء، بينها الاغتصاب.
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر