نائب يمني: التحالف رفض السماح للرئيس هادي باستيراد أسلحة من الصين

كشف عضو البرلمان اليمني، الشيخ حميد الأحمر، الأحد، عن أن التحالف العربي بقيادة السعودية كان قد رفض، في السابق، السماح للشرعية باستيراد أسلحة للجيش الوطني، داعيا الرئيس عبدربه منصور هادي إلى توفير احتياجات الجيش من السلاح والذخيرة.
 
وقال الأحمر في منشور على "الفيسبوك": "قبل ثلاث سنوات كما أتذكر قام الاخ الرئيس بترتيب شراء أسلحة وذخائر للجيش من الصين بكمية جيدة وأسعار ممتازة".
 
واستدرك: "عندما أبلغ (الرئيس) التحالف بنيته تلك رفض التحالف السماح له باستيراد هذه الذخائر والأسلحة".
 
وأضاف، أنه منذ ذلك الحين وحتى الآن كلما يتم الحديث مع الرئيس حول استيراد ما يحتاجه الجيش يكتفي بسرد القصة السابقة التي حدثت قبل عدة سنوات.
 
وتابع: "أخي الرئيس لا يصح أن تظل متفرج ومأرب تخوض معركة نيابةً عن الجمهورية والحاجة للذخائر والاسلحة واضحة وكبيرة".
 
وقال الأحمر مخاطبا الرئيس: "بادر بشراء ما يحتاجه الجيش وأرسله إلى سيئون بالجو ولا اعتقد أن التحالف هذه المرة سيمنع وصولها، وإن أمتنع فأنت تعرف ما يجب عليك القيام به".


 
وأمس السبت، وجه 72 نائبا خطابا إلى الرئيس عبدربه منصور هادي، ونائبه علي محسن صالح، ورئيس الحكومة معين عبد الملك، بشأن وضع جبهات القتال ضد مليشيات الحوثي.
 
وطالبت الرسالة، بدفع مرتبات الجيش المتأخرة في محافظتي مأرب والجوف، وتوفير العتاد والسلاح والذخيرة للجبهات حتى يتمكن المقاتلون من التحول من الدفاع إلى الهجوم، وتحريك كافة جبهات القتال لمواجهة مليشيات الحوثي.
 
 وحذرت من أن "خذلان محافظتي مأرب والجوف، سيشكل انتكاسة حقيقة للشرعية والشعب اليمني وتتحمل نتائجه قيادات الشرعية".
 
ومنذ أكثر من أسبوعين تخوض قوات الجيش والمقاومة بإسناد جوي من التحالف معارك شرسة ضد مليشيات الحوثي الإرهابية في مختلف جبهات مأرب والجوف، وذلك إثر تصعيد عسكري واسع من قبل مليشيات الحوثي.
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر