72 نائباً يطالبون بصرف مرتبات الجيش وتوفير العتاد العسكري وتحريك كافة الجبهات لمواجهة الحوثي

[ مجلس النواب بسيئون ]

طالب 72 نائباً قيادة قيادة الشرعية، بسرعة دفع الرواتب المتأخرة لأفراد الجيش الوطني في جبهتي مأرب والجوف، وتوفير العتاد والسلاح وتحريك كافة الجبهات في مواجهة مليشيات الحوثي.
 
جاء ذلك في رسالة إلى الرئيس عبدربه منصور هادي، ونائبه علي محسن صالح، ورئيس الحكومة معين عبد الملك، بالتزامن مع اشتداد المعارك في مأرب.
 
وقالت الرسالة: "تعلمون أن مأرب قلعة الجمهورية، وسكانها بالملايين تتعرض لعدوان إرهابي همجي، وقصف بالصواريخ الباليستية من قبل المليشيات الحوثية الإجرامية الإرهابية الإنقلابية، والغريب أن هذا يحدث وبقية الجبهات متوقفة مما مكن ميليشيات الحوثي من تجميع قواها من هذه الجبهات وتوجيهها نحو مأرب التي تقاتل نيابة عن الجمهورية".

ولهذا نطالبكم: "بسرعة دفع مرتبات الجيش المتأخرة في محافظتي مأرب والجوف (المناطق العسكرية 7،6،3)، مع انتظام دفعها مستقبلاً، وتوفير العتاد والسلاح والذخيرة للجبهات حتى يتمكن المقاتلين من التحول من الدفاع إلى الهجوم.
 


كما طالبت رسالة النواب "بتحريك كافة جبهات القتال المتوقفة الأخرى، وتوفير العتاد والسلاح لها لتفويت الفرصة على مليشيات الحوثي من تجميع عناصرها باتجاه مأرب والجوف".
 
وحذر النواب في ختام رسالتهم، من أن "خذلان محافظتي مأرب والجوف، سيشكل انتكاسة حقيقة للشرعية والشعب اليمني وتتحمل نتائجه قيادات الشرعية".
 
وتدور منذ السابع من فبراير الجاري، معارك عنيفة بين قوات الجيش ومليشيات الحوثي الإرهابية في عدة جبهات بمحافظتي مأرب والجوف تتكبد فيها المليشيات الحوثية خسائر فادحة في العتاد والأرواح.
 
ومؤخراً تعالت الأصوات الحكومية والشعبية المطالبة بإسناد قوات الجيش ودفع مرتباتها المتوقفة منذ أشهر، وإنهاء اتفاق السويد، وفتح جبهات قتال أخرى ضد الحوثيين لتخفيف الضغط على مأرب والجوف، حيث يحشد الحوثي كل طاقاته البشرية والعسكرية لهذا المعركة.
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر