حضرموت.. قيادة الوقفة السلمية تأجل فعاليتها الإحتجاجية تجنبا للصدام مع الأمن

[ حضرموت: وقفة احتجاجية تطالب بفتح مطار الريّان الدولي وإيقاف انهيار العملة ]

أقرت قيادة الوقفة السلمية الشعبية بمدينة المكلا عاصمة حضرموت، تأجيل فعاليتها الاحتجاجية لهذا الأسبوع، تحت ضغط الإجراءات الأمنية المشددة في المدينة.
 
ولم تُنفذ وقفة اليوم، وأرجعت قيادة الوقفة الشعبية السلمية بحضرموت، سبب ذلك، إلى "تحول مدينة المكلا وأحيائها القديمة، مع موعد إقامة الوقفة، إلى ثكنة عسكرية اختلطت فيها الأجهزة الأمنية مع الآلة العسكرية لغرض إرهاب الأهالي من إقامة وقفتهم السلمية الأسبوعية".

 
وأضافت، في بيان لها حصل "يمن شباب نت"، على نسخة منه، "أن السلطات المحلية بالمحافظة واستمراراً لنهجها البوليسي القمعي (...) حولت مكان الوقفة والأحياء المحيطة بها إلى ثكنة عسكرية رهيبة جداً ومنعت أي تجمع أو تواجد لأي مواطنين هناك".
 
وتابعت: "حرصاً من قيادة الوقفة على تفويت الفرصة على أولئك المقامرين بالسلم المجتمعي والظهور كأبطال على حساب الزج بأبناء حضرموت في مواجهة بعضهم البعض وإيجاد شرخ بين المواطن البسيط وأجهزته الأمنية والعسكرية اتخذت قيادة الوقفة قرارها الشجاع والحكيم بإلغاء الوقفة  لهذا الأسبوع".
 
ومنذ أشهر تُنفذ أمام السلطة المحلية بمدينة المكلا، وقفة سلمية صباح كل خميس، تطالب بتحسين الأوضاع والخدمات وتفعيل مرافق خدمية للدولة أهمها مطار الريان الخاضع لسيطرة القوات الإماراتية.
 
والأسبوع الماضي، اعتقلت قوات الأمن بالمكلا أكثر من 18 ناشطاً ومنظماً للوقفة السلمية وإعلاميين حضروا لتغطية الفعالية، قبل أن تفرج عنهم بتعهدات كتابية وتحت ضغوط شعبية واسعة.
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر