قبائل اليمن تدعو للنفير العام ورفد الجبهات بآلاف المقاتلين لمواجهة "المشروع الفارسي"

[ اجتماع لمشايخ ووجهاء قبائل اليمن في مأرب اليوم الثلاثاء 23 فبراير/2021 ]

دعا مشايخ ووجهاء قبائل اليمن، الثلاثاء، إلى النفير العام من كل القبائل لإسناد الجيش الوطني ورفد الجبهات بآلاف المقاتلين حتى يتحرر الوطن من عصابة الحوثي الإرهابية، واستعادة الدولة الوطنية.
 
جاء ذلك خلال اجتماعا موسعا دعا له اتحاد قبائل اليمن وعقد مساء اليوم، في مدينة مأرب، في ظل تصعيد مليشيات الحوثي الإرهابية عسكريا تجاه المحافظة شرقي اليمن.
 
وقال البيان الختامي للاجتماع الذي وصل "يمن شباب نت" نسخة منه: "نحن مشايخ ووجهاء قبائل اليمن المتواجدون بمأرب الحضارة والتاريخ؛ نعلن بالصوت الأعلى أننا واقفون إلى جانب شعبنا اليمني المظلوم، ونظامنا الجمهوري العظيم، والشرعية المعترف بها محليا ودوليا قولًا وفعلًا ورأيًا ومبدأً".
 
وأضاف: "نعلن للعالم أن المشروع الحوثي مشروع عنصري، طبقي، غير وطني وهو أداة احتلال ونفوذ إيراني دخيل، يعارض ديننا الإسلامي القائم على مبدأ الحرية والمساواة، ويتنافى مع كل المبادئ الإنسانية، ويهدد نسيجنا الاجتماعي الواحد، ويحول دون مبدأ التعايش، ويمارس إرهاب الدولة الذي يعتبر أشد أنواع الإرهاب".
 
ودعا البيان كل المشايخ والوجهاء تحت سيطرة العدو الحوثي بقيادة "ايرلو" (سفير إيران لدى الحوثي)، أن "لا يتورطوا بالزج بأبناء اليمن من كل القبائل إلى محارق الموت خدمة لكيان سلالي عنصري دخيل يعمل ضد اليمن لصالح إيران ومشروعها الإمبراطوري الفارسي المعادي لليمن والمنطقة العربية كلها".
 
واعتبر أن "المعركة الحالية بين اليمن وأدوات إيران الحوثيين هي معركة وطنية وجودية بامتياز، تعني كل اليمنيين في كل المحافظات داخل اليمن وخارجه ولن تنتهي هذه المعركة إلا بالانتصار للنظام الجمهوري واستعادة الدولة وتسليم الحوثيين السلاح للدولة".
 
وثمن التلاحم الأخوي الوطني الصادق لقبائل أبين وحضرموت والساحل الغربي وشبوة والمهرة وكل أبناء الوطن الأحرار في الداخل والخارج لإعلان التضامن اللامحدود مع مأرب ومن فيها من جيش ومقاومة ونازحين".
 
كما ثمن الاجتماع دور التحالف العربي وخاصة المملكة العربية السعودية في مساندة الجيش الوطني". داعيا كل دول الخليج العربي وجامعة الدول العربية إلى تحمل مسؤوليتهم تجاه اليمن.
 
وأكد أن "الخطر الحوثي الإيراني يهدد الأمن القومي العربي عموما ودول مجلس التعاون الخليجي خصوصا، وعليه فإن الدفاع عن اليمن وعن مأرب هو دفاع عن الامن القومي العربي يجب على الأشقاء جميعا تحمل مسؤوليتهم تجاه اليمن".


 
وفي الاجتماع أكد محافظ محافظة صعدة اللواء هادي طرشان الوائلي، أن "المشروع الحوثي الفارسي سيسقط حتماً وعما قريب، ويخيب أمل إيران وملاليها وتابعيها في لبنان وغيرها والذين يراهنون على سقوط مأرب".
 
ولفت إلى أن "المشروع الحوثي مشروع اذلال وعبودية، يستعبد منهم تحت سلطته ويسومهم سوء العذاب، بل وصل به الحد إلى أن يصفي المشايخ الذين سهلوا دخوله في بعض المناطق".
 
من جهته دعا محافظ محافظة ريمة اللواء محمد الحوري، إلى النفير العام وانطلاق الجميع نحو الجبهات لمقارعة ميليشيا الحوثي الإيرانية"، وقال إن "الواجب علينا اليوم وبعد ان بدت بشائر وحدة الصف الجمهوري أن نسعى إلى تحرير كل محافظات الجمهورية".
 
وأضاف: "التاريخ يعيد نفسه، فكما حاصر الإماميون صنعاء بالسبعينيات وخابوا وخسروا، ها هم أذنابهم يريدون محاصرة مأرب لكنهم سيخيبون ويخسرون".
 
بدوه قال الشيخ منصور الحنق رئيس المجلس الأعلى للمقاومة بمحافظة صنعاء:" نحن نرفع شعار صنعاء أو الموت، وإننا قادمون إلى صنعاء ولن نتراجع، ونعدكم أننا سنصل صنعاء طال الزمن او قصر".
 
وأضاف:" نقول لمن هم تحت سيطرة المليشيا الحوثية، أن من يحكمكم الفُرس، وأنه ليحزننا أن يموت أبناء اليمن تحت شعار الفُرس".
 
واعتبر الحنق، المشروع الحوثي مشروعاً فارسياً يمثل ملالي إيران". مؤكداً أن اليمنيين سيقاتلون هذا المشروع حتى فناء الفكر الطائفي الفارسي من اليمن".
 
من جانبه قال الشيخ خالد عبد ربه العواضي وكيل محافظة البيضاء، إن "جبهة الشرعية أصبحت اليوم أقوى من أي فترة مضت رغم الحصار والخذلان الداخلي والخارجي".
 
وأضاف:" إننا في مأرب أصبحنا نعيش في ظل نظام وقانون، وفي أمن واستقرار، ولم اشعر بالأمن في حياتي والسلم النفسي مثل ما أشعر به اليوم في مأرب".
 
وشدد الشيخ العواضي على "وحدة الصف في مواجهة مليشيا الحوثي الإرهابية، حتى تطهير كل شبر في اليمن منها".

ومنذ أكثر من أسبوعين، صعد الحوثيون من هجماتهم في محافظة مأرب مستهدفين المدينة المكتظة بالسكان ومخيمات النازحين بالصواريخ الباليسيتة والطائرات المسيرة، ما أدى إلى سقوط ضحايا مدنيين، بالتزامن مع معارك على أطراف المحافظة.
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر