"غريفيث" يعلن فشل جولة المشاورات بين الحكومة والحوثيين بشأن الأسرى

أعلن المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث، الأحد، فشل جولة مشاورات الأسرى والمعتقلين بين الحكومة اليمنية ومليشيات الحوثي، والتي اختتمت أعمالها اليوم في العاصمة الأردنية عمان بعد نحو شهر من انطلاقها.
 
وقال غريفيث في بيان له: "كان مخيبًا للآمال انتهاء هذه الجولة من المحادثات دون الوصول لما يماثل النتيجة التاريخية للاجتماع الذي انعقد في سويسرا في شهر أيلول/سبتمبر الماضي والذي أسفر عن إطلاق سراح 1056 محتجزاً" .
 
وأضاف: "أحث الطرفين على الاستمرار في نقاشاتهما ومشاوراتهما وتنفيذ ما اتفقا عليه وتوسيع نطاق الترتيبات لإطلاق سراح مزيد من المحتجزين في القريب العاجل".
 
وجدد المبعوث الأممي دعوته لإطلاق سراح جميع المحتجزين من المرضى والجرحى وكبار السن والأطفال، والمحتجزين المدنيين بما يتضمن النساء والصحفيين فوراً دون قيد أو شرط."
 
وأشار البيان، إلى أنه بالرغم من عدم وصول الطرفين إلى اتفاق حول إطلاق سراح المزيد من المحتجزين خلال هذه الجولة من المحادثات؛ إلا أنهما أعلنا عن التزامهما بالاستمرار في مناقشة مُحَدِدات عملية مستقبلية موسَّعة لإطلاق سراح المحتجزين.
 
وقال إن "مكتب المبعوث الأممي ما زال ملتزماً بدعم جهود الطرفين في تنفيذ اتفاقية تبادل الأسرى والمحتجزين". ويعرب عن امتنانه للمملكة الأردنية الهاشمية لاستضافتها لهذه الجولة من المحادثات.
 
وفي وقت سابق نقلت وكالة الأنباء الألمانية عن مصدر حكومي قوله، إن "وفد الحوثيين يرفض ضم أسماء البعض لقائمة تبادل الأسرى، وفي مقدمتهم الصحفيين الأربعة الذين حكم عليهم بالإعدام من محكمة حوثية في نيسان/أبريل الماضي، "باعتبارهم مسجونين على ذمة قضايا جنائية وليسوا أسرى حرب".
 
وأشار المصدر إلى أن وفد الحوثيين يصر على رفض مطالب الحكومة، منذ أن صعدت الجماعة هجماتها المسلحة على مدينة مأرب، مؤكدا أن "الحكومة مصرة على موقفها في ضم أسماء هؤلاء الصحفيين ضمن صفقة التبادل".
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر