مبعوث بايدين إلى اليمن بدأ اتصالاته مع الكونغرس.. والخارجية تكشف عن مهامه الرئيسية

بدأ المبعوث الخاص الأمريكي إلى اليمن، تيموثى لنيدركينغ، اتصالاته لمناقشة الجهود الأمريكية لإنهاء الحرب في اليمن.
 
وقال المكتب الصحفي لمكتب شؤون الشرق الأدنى بوزارة الخارجية الأمريكية، إن المبعوث الخاص لنيدركينغ بدأ تواصله مع الكونغرس اليوم لمناقشة التزام الولايات المتحدة بدعم جهود مارتن غريفث لإيجاد حل سياسي في الحرب باليمن.
 
وأضاف أن المبعوث الأمريكي يتطلع إلى التواصل مع الأعضاء والموظفين في الكونغرس خلال الأسابيع القادمة بشأن هذه المسألة المهمة للغاية.
 
من جانبه قال وزير الخارجية اليمني أحمد بن مبارك، أنه أجرى اتصالاً بليندركينج "للترحيب والدور المنوط به في تعزيز جهود السلام التي كنا دائماً حريصين على إنجاحها" حد تعبيره.
 
في السياق قالت السفارة الأمريكية لدى اليمن إن المبعوث الأمريكي الخاص الذي جرى تعيينه أمس في اليمن سيكون لديه ثلاث مهمات أساسية.
 
وأضافت نقلاً عن المتحدث باسم الخارجية الأمريكية أن: تسمية تيم ليندركينغ من قبل الرئيس بايدن مبعوثاً خاصاً للولايات المتحدة إلى اليمن جاء لخبرته في المنطقة حيث عمل سابقاً نائباً للسفير الأمريكي في الرياض، وفي سفارتها في الكويت.
 
وأشارت إلى أن خبرته ستكون مهمه في تسهيل "المساعدات الإنسانية، والاستيراد التجاري للسلع الأساسية، بالإضافة إلى تنشيط الدبلوماسية الأمريكية مع الأمم المتحدة وغيرها لإنهاء الحرب في اليمن".
 
وأعلن الرئيس الأميركي جو بايدن، الخميس، أمام موظفي وزارة الخارجية في واشنطن، عن وقف كافة أشكال الدعم العسكري للحرب في اليمن، وقال إن الحرب هناك يجب أن تنتهي.
 
وأكد بايدن "أن أميركا ستواصل دعم السعودية ومساعدتها في الدفاع عن سيادتها وأراضيها"، وأعلن تعيين الدبلوماسي الأميركي المخضرم "لتيموثي ليندركينغ" مبعوثاً خاصاً له إلى اليمن.
 
وقال بايدن "سنقوم بتعزيز دورنا الدبلوماسي بُغية وقف الحرب في اليمن، التي سببت كوراث استراتيجية وإنسانية".
 
وأضاف: "لقد وجهت فريقي للشرق الأوسط بضمان دعمنا للجهود التي ترعاها الأمم المتحدة لفرض وقف شامل لإطلاق النار، وفتح قنوات الدعم الانساني وإحياء مفاوضات السلام المجمدة منذ فترة طويلة".
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر