الحكومة تتهم الأمم المتحدة بالمساهمة في استمرار أزمة "صافر"

[ طالبت بموقف دولي واضح.. الحكومة: ميليشيا الحوثي تتراجع بشأن تقييم الناقلة "صافر" ]

اتهمت الحكومة اليمنية، الأمم المتحدة بالمساهمة في استمرار أزمة الناقلة "صافر" عبر انتهاج "سياسة الاسترضاء" مع مليشيات الحوثي التي تعرقل صيانة الناقلة منذ أعوام.
 
جاء ذلك في تغريدة لوزير الإعلام والثقافة والسياحة، معمر الإرياني، للتعليق على تراجع المليشيات الحوثية عن منح ضمانات أمنية لفريق الصيانة الأممي.
 
وقال الإرياني عبر تويتر : "الموقف الأممي جاء متأخرًا بعد 4 انقلابات للمليشيا على اتفاقات سابقة مشابهة بشأن صيانة الناقلة".
 
وأضاف: "انتهاج الأمم المتحدة والمجتمع الدولي لسياسية الاسترضاء، ساهم في تمادي الحوثيين وإهدارهم للوقت.. ندعو إلى جهد دولي حاسم بشأن الناقلة لتفادي وقوع كارثة".
 
والثلاثاء، كشفت الأمم المتحدة عبر المتحدث باسم أمينها العام،رفض المليشيات منح ضمانات أمنية لفريق الصيانة.
 
وأعربت الأمم المتحدة، في بيان، عن قلقها الشديد حيال مراجعة جماعة الحوثي موافقتها الرسمية على مهمة انتشار الفريق الأممي ووصوله إلى الناقلة (مطلع مارس/آذار المقبل)"، مؤكدة أن ذلك قد يؤدي إلى التأخير في إنجاز المهمة وزيادة تكلفتها بمئات الآلاف من الدولارات.
 
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر