واشنطن تدين بشدة الهجوم على الرياض وتتوعد بمحاسبة من يحاول تقويض الاستقرار

أدانت الولايات المتحدة الأمريكية، الأحد، بشدة الهجوم الصاروخي الأخير الذي استهدف العاصمة السعودية الرياض.
 
وقالت الخارجية الأمريكية في بيان لها، إن "هجوم الرياض يبدو أنه كان محاولة لاستهداف المدنيين، ونقوم بجمع مزيد من المعلومات".
 
وأضاف، أن الهجمات على الرياض تتعارض مع القانون الدولي وتقوّض الجهود المبذولة لتعزيز السلام والاستقرار.
 
وتابع البيان: "سنساعد حلفيتنا السعودية في التصدي للهجمات على أراضيها ومحاسبة من يحاول تقويض الاستقرار".

ونوهت الخارجية الأمريكية أنها "تسعى إلى تهدئة التوترات في المنطقة، بما في ذلك إنهاء الحرب في اليمن".

وأمس السبت، أفادت وسائل إعلام سعودية، أن التحالف بقيادة المملكة تمكن صباح اليوم، من "اعتراض وتدمير هدف جوي معادٍ تجاه الرياض"، وأشارت إلى أنه الهدف هو صاروخ باليستي أطلقته المليشيات الحوثية الإرهابية المدعومة إيرانيا.
 
لكن مليشيات الحوثي الإرهابية سارعت إلى نفي تنفيذ أي هجمات ضد السعودية خلال الـ24 ساعة الماضية.
 
وكان التحالف أعلن يوم الجمعة، إحباط عمليتين إرهابيتين حاولت الميليشيات الحوثية تنفيذهما، وأوضح أنه تم اعتراض وتدمير زورق حوثي مفخخ جنوب البحر الأحمر، وكذا تدمير طائرة حوثية مفخخة كانت متجهة نحو السعودية.
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر