البعثة الأممية تدين التصعيد في الحديدة وتدعو إلى تحييد المدنيين

أدانت البعثة الأممية لدعم اتفاق الحديدة "أونمها"، التصعيد العسكري في الحديدة، ودعت إلى ضبط النفس، وذلك بعد يومين من تصاعد المعارك بين القوات الحكومية ومليشيات الحوثي.
 
وقالت البعثة في بيان مقتضب على تويتر، إن الحديدة تشهد تصعيداً عسكرياً في المديريات الجنوبية من المحافظة، واصفة مايحدث بالخروقات المقلقة لاتفاق وقف اطلاق النار.
 
وأضافت: "إن التقارير تفيد بأن الاشتباكات المكثفة وخروقات وقف إطلاق النار في المديريات الجنوبية من محافظة الحديدة، بما في ذلك في حيس والدريهمي، تؤدي إلى خسائر في الأرواح وسقوط ضحايا مدنيين".
 
ودعت البعثة الأطراف إلى ضبط النفس والوفاء بالتزاماتها بموجب وقف إطلاق النار، وحماية السكان المحليين، و"منع أي زيادة تؤدي حتماً إلى مزيد من المعاناة والتأثير على المدنيين".
 
وخلال الأيام الأخيرة، تصاعدت حدة المواجهات بين القوات المشتركة والمليشيا الحوثية في مديريتي حيس والدريهمي جنوب الحديدة، في ظل خروقات الحوثيين المستمرة لاتفاق ستوكهولم.
 
وكانت الشرعية والحوثيون قد وقعا في أواخر 2018 في ستوكهولم، اتفاقاً لوقف المواجهات في الحديدة تمهيداً لعملية انسحاب الطرفين من المدينة، وهو الأمر الذي لم يحدث حتى الان.
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر