المجلس الانتقالي يرفض قرارات رئيس البلاد ويهدد بالتصعيد.. والإمارات تؤيد

 أعلن المجلس الانتقالي الجنوبي، المدعوم من دولة الإمارات، استنكاره الشديد، ورفضه، لحزمة القرارات الصادرة عن رئيس الجمهورية عبد ربه منصور هادي بتاريخ 15 يناير.
 

[للمزيد.. إطلع على: قرارات جمهورية.. "بن دغر" رئيسًا لمجلس الشورى و"الموساي" نائبًا عامًا]

 
وأكد المجلس، في بيان له مساء أمس الأحد، عدم تعاطيه مع تلك القرارات، التي أعتبرها "خروجاً صارخاً، وانقلاباً خطيراً، على مضامين اتفاق الرياض، وعملية التوافق والشراكة بين طرفي الاتفاق..".
 
وفي حين جدد المجلس "تمسكه باستكمال تنفيذ كافة بنود اتفاق الرياض"، داعيا "رعاة الاتفاق إلى استكمال عملية التنفيذ"، شدد على أنه "سيُقدِم على اتخاذ الخطوات المناسبة في حال عدم معالجة القرارات التي تم اتخاذها دون اتفاق مسبق".
 
وأيّد الأكاديمي الإماراتي عبد الخالق عبد الله، المقرب من نظام أبوظبي، بيان المجلس الإنتقالي الجنوبي، الذي تدعمه الإمارات.

وقال عبد الله، في تغريده له على صفحته بموقع التدوين القصير (تويتر)، إن المجلس الإنتقالي "على حق، ويستحق كل الدعم لموقفه المبدئي والشجاع".  
 


وتبنت مواقع أخبارية إماراتية حملة ضد تلك القرارات الرئاسية، بالتزامن مع حملة الكترونية مشابهة على منصات التواصل الرقمية المفتوحة، لمغردين محليين محسوبين على أبوظبي.
 
وفي المقابل، رد ناشطون يمنيون على صفحات التواصل الإجتماعي، بحملة مضادة، طالت الإمارات ووكلائها المحليين، ومخططاتهم الخبيثة في اليمن.
 



 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر