"غريفيث" يعترف بفشله: مفاوضات "الإعلان المشترك" كانت محبطة

اعترف المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث، الخميس، بالإخفاق في تحقيق أي تقدم بشأن ما يسمى "الإعلان المشترك"، في حين أبدى قلقه من تصنيف مليشيات الحوثي "منظمة إرهابية".
 
وقال غريفيث، في إحاطة لمجلس الأمن، إن "مفاوضات الإعلان المشترك كانت محبطة ولا يمكن أن تستمر إلى أجل غير مسمى، وما زلت أؤمن أنه من الصواب السعي نحو تحقيق المقترحات التي يتضمنها الإعلان المشترك".
 
وأضاف، لم يكن الطريق إلى السلام في اليمن سهلاً أبدًا في الماضي. وأعتقد أنه الآن بات أكثر صعوبة بكثير مما كان عليه قبل شهر.
 
واستدرك متناقضا: "لكن لازال هناك مخرج. حتى بعد كل المآسي التي عانى منها اليمنيون، فإن السلام ممكن حين توجد الإرادة لتحقيقه ".
 
وتابع: "يجب أن نبقي تركيزنا وتركيز الأطراف على الهدف الرئيسي وهو استئناف عملية سياسية تشمل الجميع وتنهي النزاع بشكل شامل".
 
وقال: في 30 كانون الأول/ديسمبر، استهدف هجوم شرس الحكومة اليمنية في مطار عدن وقتل وجرح العشرات من المدنيين بما تضمن مسؤولين حكوميين وعمال إغاثة إنسانية وصحفي. إنني أدين هذا الهجوم بأشد العبارات الممكنة وأقدم تعازيّ الحارة لمن فقدوا أرواحهم."
 
وأضاف: "بعد الهجوم، سافرت إلى الرياض لمقابلة الرئيس اليمني وإلى عدن لمقابلة رئيس الوزراء ووزير الخارجية، كما قابلت المحافظ. في عدن، صدمني الحطام الذي رأيته في موقع الهجوم وكان حجم الدمار غير عادي".
 
كما أعرب المبعوث الأممي عن قلقه بشأن تأثير قرار الولايات المتحدة تصنيف الحوثيين كجماعة إرهابية أجنبية. وقال :"نخشى أن هذا القرار لا بد وسيؤدي إلى تثبيط الجهود المبذولة لجمع الأطراف معًا".
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر