يستهدفون المدنيين ويخطفونهم.. مسؤول أمريكي: ممارسات الحوثيين تشبة أي "منظمة إرهابية" (ترجمة)

قال مسؤول أمريكي كبير، يوم الخميس، إن ممارسات مليشيات الحوثيين في اليمن تنطبق على ما تقوم به المنظمات الإرهابية بالإضافة إلى استمرارها بتعميق علاقتها مع وحدات النخبة العسكرية الإيرانية. 
 

وجاء حديث المسؤول الأمريكي، في الوقت الذي فرضت فيه الولايات المتحدة عقوبات جديدة ضد المسؤولين الحوثيين لانتهاكاتهم ضد حقوق الإنسان، فيما واصلت إدارة ترامب مداولاتها بشأن تصنيف المليشيا كجماعة إرهابية، بحسب ما نقل موقع «Arab News».
 

وأشعلت الميليشيا الحوثية الصراع اليمني في 2014 عندما استولت على العاصمة صنعاء من الحكومة المعترف بها دوليا وتسيطر الآن على جزء كبير من شمال غرب اليمن. 
 

وقال تيموثي ليندركينغ، نائب مساعد وزيرة الخارجية لشؤون الخليج العربي، إنه لا يمكنه التعليق على المداولات الداخلية حول التصنيف المحتمل للحوثي، لكنه أضاف بالقول "الحوثيون يفعلون أشياء تشبه سلوك منظمة إرهابية". 
 

وفي حديثه في مؤتمر صحفي لوسائل الإعلام، قال ليندركينغ: "أعمال الحوثيين التي تعتبرها الولايات المتحدة أكثر إرهابية في طبيعتها"، محذرا من أن الحرس الثوري الإسلامي الإيراني يساعد بشكل متزايد في تمويل وتدريب المسلحين الحوثيين. 
 

وقال: "إنهم يستهدفون المدنيين والبنية التحتية، ويستخدمون الاختطاف كأداة حرب، وإذا كان هناك أي شيء، فهو أنهم يعمقون علاقتهم مع الحرس الثوري الإيراني، الذي يعتبر من وجهة نظرنا منظمة إرهابية". 
 

وأضاف ليندركينغ أن استخدام الحوثيين للجنود الأطفال، ومنع الخبراء الذين يسعون لتقييم ناقلة النفط المنكوبة، وعرقلة عمليات الإغاثة في اليمن كانت "أنشطة مقيتة للغاية، ولكنها ليست إرهابية على وجه التحديد". 
 

وقال "إن هذه الأنشطة يجب أن تتوقف إذا أراد الحوثيون أن يُنظر إليهم على أنهم فاعل سياسي شرعي داخل البلاد". 
 

وحذرت بعض وكالات الإغاثة من أن تصنيف الحوثيين كإرهابيين سيزيد من عرقلة عملياتهم في اليمن الذي يعاني من إحدى أسوأ الكوارث الإنسانية في العالم. 
 

وتأتي تعليقات ليندركينغ بعد موجة من النشاط الدبلوماسي بين الولايات المتحدة ودول الخليج العربي في الأشهر الأخيرة. 
 

وقال إن الولايات المتحدة تعمل مع دول الخليج لمواجهة التهديد الإيراني في المنطقة، والذي يشمل تأجيج الحرب في اليمن. 
 

كما يتطلع المسؤولون إلى طمأنة الأطراف في المنطقة وسط مخاوف من أن التحول إلى إدارة جو بايدن الشهر المقبل سيؤدي إلى تخفيف حملة "الضغط الأقصى" ضد إيران. 
 

وفي عهد دونالد ترامب، انسحبت الولايات المتحدة من اتفاق تاريخي لتقليص برنامج طهران النووي وشددت العقوبات.  يعتقد الكثيرون في المنطقة أن اتفاق عام 2015 أعطى النظام الإيراني مكامن قوة سياسية ومالية للمضي قدما بسياسة خارجية توسعية وعدوانية في جميع أنحاء الشرق الأوسط. 
 

ورداً على "عرب نيوز "، قال ليندركينغ إنه لا يستطيع التكهن بكيفية تعامل الإدارة الجديدة مع "مشكلة إيران"، لكنه أضاف "أن أي إدارة تريد أن ترى تغييراً في السلوك". 
 

لم يكن الهدف من حملة الضغط الأقصى لإدارة ترامب تدمير إيران أو إسقاط القيادة. حيث قال ليندركينغ "لقد كانت محاولة لفرض تغيير في السلوك". 
 

وتابع بالقول بأن أي إدارة أمريكية تريد أن ترى سلوكًا مختلفًا عن إيران لأن الكثير مما نراه مقلق للغاية.  عندما تنظر إلى دعمهم للصراعات المختلفة - أشرت إلى اليمن - ولكن يمكن للمرء أن ينظر إلى سوريا، ودعمهم للقوات بالوكالة في العراق، أعني أن كل هذه المناطق التي تم استخدام النفوذ الإيراني فيها تزعزع استقرار مصالحنا والمنطقة". 
 

كما رحب ليندركينغ بالمؤشرات الأخيرة "المطمئنة للغاية" على تخفيف التوترات بين قطر وجيرانها الخليجيين السعودية والإمارات والبحرين. وقال ليندركينغ "من الضروري أن يتحد مجلس التعاون الخليجي ضد التهديدات الإقليمية". 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر