أمريكا تدرج سفير إيران لدى الحوثيين في قائمة العقوبات والحكومة اليمنية تُرحب

أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية، الثلاثاء، إدراج السفير الإيراني لدى الحوثيين حسن إيرلو، في قائمة العقوبات.
 
وقالت إدارة الرقابة على الأصول الأجنبية بوزارة الخزانة الأمريكية في بيان، إنها "صنفت ضمن قائمة العقوبات، حسن إيرلو، مسؤولا في فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني ومبعوثا للنظام الإيراني لدى متمردي الحوثي في اليمن".
 
وأضافت، أن الدعم الإيراني للحوثيين "يؤجج انعدام الاستقرار في اليمن التي تشهد أسوأ أزمة إنسانية في العالم".
 
ولفتت إلى أن العقوبات شملت كذلك جامعة المصطفى العالمية (إيران)، متهمة إياها "بتسهيل تجنيد عناصر لفيلق القدس بالحرس الثوري، وجمع المعلومات الاستخباراتية، وتجنيد المقاتلين الأجانب بالميلشيات التي يقودها الحرس الثوري التي تقاتل إلى جانب قوات بشار الأسد في سوريا"، وفق تعبير البيان.
 
وقال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، في تغريدة بتويتر، إن "تعيين ضابط الحرس الثوري حسن إيرلو سفيرا لإيران في صنعاء، يشير إلى نية طهران زيادة الدعم للحوثيين ويعقد جهود تسوية الصراع اليمني".
 
ونقلت وكالة رويترز عن مسؤول أمريكي قوله، أن إيرلو والجامعة خضعا للعقوبات بموجب الأمر التنفيذي رقم 13224، الذي يسمح للحكومة الأميركية بتحديد وتجميد أصول أفراد وكيانات أجنبية ترتكب أعمال إرهاب أو تشكل خطرا كبيرا لارتكابها.
 
وكانت طهران أعلنت في أكتوبر/تشرين أول الماضي تعيين سفيرا لها لدى صنعاء، ما أثار استنكار الحكومة اليمنية المعترف بها من جانب الأمم المتحدة.
 
بدوره رحب وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني بإعلان الخزان الأمريكية فرض عقوبات على الضابط الإيراني حسن إيرلو، الذي تم تهريبه وتسميته كسفير لدى مليشيا الحوثي في انتهاك لقرارات مجلس الامن والقوانين والمواثيق الدولية.
 
وقال الإرياني عبر تويتر: "نؤكد أن التدخلات الإيرانية في اليمن ساهمت بشكل رئيسي في انقلاب مليشيا الحوثي وتقويض جهود انهاء الحرب وحل الأزمة بطريقة سلمية وفقاً للمرجعيات الثلاث".
 
وأشار إلى المحاولات الإيرانية لتحويل اليمن إلى منطلق لتهديد الأمن الإقليمي وسلامة خطوط الملاحة الدولية.. مثمنا موقف الإدارة الأمريكية في مواجهة التدخلات الايرانية وسياسات نشر الفوضى والإرهاب في المنطقة.
 
ودعا في ذات الوقت إلى استمرار سياسة الضغوط القصوى لوضع حد لعدوانها السافر على اليمن والذي يدفع ثمنه المدنيين، والعمل على إدراج ذراعها الحوثية ضمن قوائم الإرهاب.
 
وكانت وسائل إعلام أمريكية قد تحدثت عن عزم الولايات المتحدة تصنيف الحوثيين "منظمة إرهابية"، مشيرة إلى أن بومبيو يسعى لإعلان ذلك قبل مغادرة الرئيس دونالد ترامب البيت الأبيض.

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر