سيناتور أمريكي: مبيعات السلاح الأمريكي للإمارات تنتهي بأيدي مليشيات متطرفة

[ مدرعة تابعة لأبو العباس بتعز منحتها له الإمارات ]

قال السيناتور الأمريكي عن الحزب الديمقراطي، كريس مارفي، الأربعاء، إن السلاح الأمريكي المباع لدولة الإمارات، يصل إلى مليشيات متطرفة في اليمن، داعياً سلطات بلاده إلى إيقاف "التسليح الخطير" في الشرق الأوسط.
 
وأضاف في سلسلة تغريدات على تويتر، أن الأسلحة الأمريكية المرسلة إلى الإمارات تنتهي بأيدي مليشيات متطرفة في اليمن، (في إشارة إلى جماعة أبو العباس المدرج ضمن لوائح الإرهاب الأمريكي)، ومليشيات أخرى تدعمها أبو ظبي.
 
وتابع السيناتور الذي أعيد انتخابه في الانتخابات الأمريكية التي جرت مطلع الشهر الجاري، "على الإدارة الأمريكية الجديدة أن توقف سباق التسلح الخطير في الشرق الأوسط".
 
وأشار ميرفي إلى أن تلك الأسلحة تؤدي إلى حشد أسلحة إيرانية أكثر، قائلاً: "لنكن أكثر حصافة في مبيعات الأسلحة".
 
وكانت حملة الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن،  قد أعلنت بشكل رسمي ضمن برنامجه الانتخابي، أنه "سينهي دعم الولايات المتحدة لحرب السعودية في اليمن إذا انتخب رئيسا".
 
وأوضح بيان نشر على صفحة بايدن الانتخابية، "سنعيد تقييم علاقتنا بالسعودية، وننهي الدعم الأمريكي لحرب السعودية في اليمن، ونتأكد من أن الولايات المتحدة لا تتنكر لقيمها من أجل بيع الأسلحة أو شراء النفط".
 
ومنذ 6 أعوام، يشهد اليمن حربا عنيفة بين القوات الحكومية ومسلحي مليشيات الحوثي، أدت إلى إحدى أسوأ الأزمات الإنسانية بالعالم، حيث بات 80 بالمئة من السكان بحاجة إلى مساعدات، ودفع الصراع الملايين إلى حافة المجاعة.
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر