فقدان 9 سفن بشواطئ جزيرة سقطرى وغرق نحو 80 شخصاً منذ بداية الحرب 

قال وكيل أول محافظة سقطرى رائد محمد الجريبي "أن 9 سفن فُقدت قبالة شواطئ سقطرى، أدت إلى غرق ما بين 70 و80 شخصا نتيجة تلك الحوادث، منذ العام 2015 وحتى سبتمبر 2020"، وفق ما نقلت صحيفة "العربي الجديد".


بينما قدّر وزير الثروة السمكية فهد كفاين، حوادث السفن خلال العشر سنوات الماضية بـ 17 حادثة، أبرزها تلك الحوادث، بغرق سفينة على متنها 61 راكبا توفي منهم في عرض البحر 27 شخصا، مطلع ديسمبر/كانون الأول 2016.
 

ومنذ بداية الحرب أوقف رحلات طيران الخطوط الجوية اليمنية من وإلى الجزيرة، مما يضطر المسافرين للتنقل عبر السفن التي لا تتوفر فيها أدنى متطلبات السلامة.
 

ويعيد الوزير كفاين أسباب فقدان السفن المخصصة للبضائع واختفائها وسط المحيط، إلى الإبحار في ظروف مناخية صعبة، فضلا عن عدم امتلاكها لوسائل السلامة والأمان، مؤكدا أن وزارته أصدرت توجيهات للصيادين بعدم استخدام سفنهم لنقل الركاب، لكونها غير مؤهلة وتفتقر إلى اشتراطات السلامة. 
 

وقال كفاين "أن ظاهرة اختفاء السفن لا علاقة لها بأعمال القرصنة أو الأحداث التي شهدتها المحافظة". 
 

لا يوجد خيار أمام المسافرين من جزيرة سقطرى الواقعة وسط المحيط الهندي على بعد حوالي 300 كيلومتر عن أقرب نقطة من الساحل اليمني، و900 كم عن مدينة عدن، سوى المجازفة وخوض البحر بسفن شحن البضائع أو سفن صيد صغيرة لا تمتلك أدنى درجات السلامة وليست مؤهلة لنقل المسافرين، وفق ما يقول وكيل أول محافظة سقطرى.  

 

المصدر: العربي الجديد

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر