بيان نقابي يطالب بإخراج التشكيلات المسلحة التابعة للانتقالي من ميناء عدن

[ مسلحو الانتقالي في ميناء عدن ـ ارشيفية ]

طالبت اللجنة العمالية بميناء الحاويات في العاصمة المؤقتة عدن، السلطات المحلية بالمحافظة، بإخراج التشكيلات المسلحة التابعة لمليشيا المجلس الانتقالي المدعوم إماراتياً.
 
ونددت اللجنة في بيان لها، بتصرفات التشكيلات الأمنية المسلحة التابعة للانتقالي، التي قالت إنها أعاقت العمل الملاحي وحولّت الميناء إلى ثكنة عسكرية، في مخالفة للأنظمة والإجراءات واللوائح المنظمة.
 
وناشدت اللجنة العمالية بمحطة حاويات ميناء عدن، السلطات المحلية بمحافظة عدن، بسرعة التدخل لوقف العبث الميليشاوي، وتنظيم الوجود الأمني في الميناء بما لايسيء للعمل الملاحي والميناء.
 
ولفت بيان اللجنة العمالية، بأن التواجد الأمني الفوضوي، يعطي تصور عن أن المدينة والميناء أصبحا غير آمنين للنشاط الملاحي والاستثماري.
 
وقال البيان إن الميناء اليوم يتعرض لنهج تدميري، حيث أصبحت الجهات الأمنية هي من تحدد دخول وإرساء السفن بما يتناقض مع إجراءات العمل المعمول بها في الميناء والعالم أجمع.
 
وأكد أن التدخل الأمني، أصبح ذريعة لتنفير رأس المال المحلي والعالمي بحجة الأمن القومي واليقظة الأمنية.
 
وأضاف أن فتح حاويات الخطوط الملاحية أصبح عادة يتم من قبل الجهات الأمنية دون اتباع اجراءات العمل المعمول بها عالمياً وأصبحت المظاهر العسكرية سمة من محطة حاويات ميناء عدن والتي من المفروض أن يحكمها قانون المنطقة الحرة.
 
وتنتشر في الميناء وخارجه تشكيلات مسلحة تابعة للمجلس الانتقالي المدعوم إماراتياً، تقوم بفرض اتاوات مالية على كل الحاويات الخارجة من الميناء بعيداً عن رقابة السلطات الحكومية، كما تُتهم قيادات في تلك التشكيلات، بتسهيل عمليات تهريب المحظورات والتهرب الضريبي والجمركي.
 



مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر