"التحالف يتحكم بالأجواء والمنافذ اليمنية".. كيف وصل سفير إيران لدى الحوثيين إلى صنعاء؟

[ المتحدث باسم الخارجية الإيرانية ]

أعلنت وزارة الخارجية الإيرانية السبت، وصول السفير الإيراني الجديد المعين لدى حكومة مليشيات الحوثي(غير معترف بها) إلى صنعاء.

ونقلت وكالة أنباء "فارس"، عن خطيب زادة الناطق باسم الخارجية الإيرانية قوله "إن سفير الجمهورية الإسلامية الإيرانية فوق العادة ومطلق الصلاحية حسن ايرلو قد وصل إلى صنعاء".

وسبق أن عينت مليشيات الحوثي الانقلابية سفيرا لها لدى إيران في تحد واضح للقرارات الدولية التي تصنف ما قمت به بإنه انقلاب على حكومة شرعية.

وأثار خبر وصول المسؤول الإيراني إلى صنعاء موجة تساؤلات حول طريقة وصوله إلى صنعاء في الوقت الذي يسيطر التحالف العربي الذي تقوده السعودية على المنافذ البحرية والبرية والجوية لليمن.

وتؤكد مصادر متطابقة أن "إيرلو" وصل الأربعاء الماضي إلى مطار صنعاء على متن طائرة تابعة لسلاح الجو السلطاني العماني والتي أقلت العشرات من عناصر المليشيات في إطار صفقة أفرج بموجبها عن اثنين أمريكيين كانت مليشيات الحوثي تحتجزهم في صنعاء.

وحمل مراقبون التحالف العربي بقيادة السعودية مسؤولية هذا التطور في العلاقة بين إيران ومليشيات الحوثي والتي انتقلت من الدعم الخفي إلى العلني.

وفي هذا السياق قال الباحث في الشئون الأمنية الدكتور علي الذهب، إن التحالف يتحكم في المنافذ البرية والجوية، البحرية، والسواحل، وأبواب غرف الرئاسة والحكومة اليمنية بالرياض، وفي حركة أراجوزات المجلس الانتقالي.

وأضاف الذهب في تغريدة بتويتر: لذلك فإن من الطبيعي أن يصل سفير إيران لدى الحوثي إلى صنعاء، وبرعاية أمريكية مرتبطة بصفقة إطلاق محتجزين أمريكان.

وأشار إلى أن التحالف سيظل يصنع كل ما من شأنه إطالة أمد الحرب؛ لأن الهدف ليس إعادة الشرعية، بل تهيئة الأوضاع ليستتبب له تنفيذ أجندات أطرافه، وخلق أراجوزات حاكمة قابلة للإزالة في أي وقت. حد قوله.

من جانبه قال وكيل وزارة الإعلام عبدالباسط القاعدي إن "تشجيع إيران للتمرد والانقلاب الحوثي ودعمه يعد تمردا على الشرعية الدولية وهو سلوك مليشاوي بامتياز".

وأضاف في تغريدة على تويتر أن إرسال طهران لما تسميه سفير لدى عصابة الحوثي تحد صارخ لإرادة اليمنيين وعدوان خطير على اليمن والمنطقة. مشيرا إلى أن نتائج هذا السلوك ستكون وخيمة على إيران قبل غيرها.

ولم يصدر حتى الآن موقف رسمي من وزارة الخارجية اليمنية أو التحالف العربي.

وكانت الحكومة اليمنية قد قطعت في أكتوبر عام 2015م العلاقات الدبلوماسية مع إيران على خلفية دعمها للانقلاب.
 
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر