محافظ شبوة يدعو لإعادة تصدير الغاز من "بلحاف" ويؤكد استعداده لتوفير الحماية الأمنية

[ محافظ شبوة محمد صالح بن عديو ]

أكد محافظ شبوة محمد صالح بن عديو، اليوم الثلاثاء على أهمية تشغيل منشأة بلحاف لتصدير الغاز الطبيعي المسال، مؤكدًا جهوزية واستعداد السلطة المحلية لتوفير الحماية الأمنية لخط نقل الغاز وميناء التصدير.


جاء ذلك في كلمته التي ألقاها خلال الحفل الذي أقامته السلطة المحلية في محافظة شبوة، حفلًا فنيًا بمناسبة الأعياد الوطنية 26 سبتمبر و14 اكتوبر و30 نوفمبر، حيث أشار إلى على عظمة ثورة 26 سبتمب، وما مثلته من عنوان كبير لمشروع التحرر الوطني، وسندًا لانطلاق ثورة 14 أكتوبر.


وقال بن عديو "إن المحافظة والوطن كله لتصدير الغاز المسال الذي بات إعادة تصديره ضرورة لا تحتمل التأخير في ظل الوضع الاقتصادي الصعب وتراجع قيمة العملة" داعيًا، إلى ضرورة إخلاء منشأة بالحاف لتعود لوضعها الطبيعي كميناء لتصدير الغاز ومشروع إقتصادي إستراتيجي وطني.

 
ودعا من وصفهم بـ "الساعين لخلق كيانات توازي الدولة، وإنشاء تشكيلات مسلحة خارج مؤسساتها، وإدخال الوطن في أنفاق مظلمة لا افق للخروج منها ولا ضوء في نهايتها"، إلى العودة للرشد والتوقف عن السير في طريق نهايته الخراب.
 

والشهر الماضي طالب مجلس تنسيق الأحزاب السياسية بمحافظة شبوة، بإخلاء ميناء بلحاف من التواجد العسكري وتشغيل المنشآت النفطية والغازية بالمحافظة. 
 

وفي السابع من سبتمبر الفائت، أبلغ محافظ شبوة محمد بن عديو؛ نائب رئيس الوزراء في حكومة تصريف الأعمال سالم الخنبشي خلال زيارته للمحافظة، بضرورة إخلاء القوات العسكرية المتواجدة في منشأة بلحاف الغازية، مؤكدا جاهزية المنشأة فنيا وامنيا للعمل. 
 

وقال بن عديو، إن "تواجد القوات الإماراتية هو السبب الرئيسي في توقف المنشأة وتعطيلها، رغم حاجة الدولة الماسة لتشغيلها"، مطالبا الحكومة بمخاطبة قيادة التحالف لإخلاء المنشأة لتشغيلها. 
 

وكان المحافظ قد أكّد في سبتمبر العام الماضي، أنّ الإمارات حولت منشأة بلحاف إلى "ثكنة عسكرية"، ما منع تشغيل مشروع إنتاج الغاز المسال الذي بدأ الإنتاج في العام 2009، والذي يرتبط أيضاً مع محافظة مأرب، وأشار إلى أن اليمن يخسر مليارات الدولارات، بسبب توقف إنتاج الغاز، في ظل الأزمة الاقتصادية التي تعيشها البلاد. 
 

وسبق أن كشف تقرير لصحيفة "لوموند" الفرنسية، عن تحويل الإمارات منشأة بلحاف المرتبطة بشركة "توتال"، إلى سجنٍ سري، مُورست فيه أعمال تعذيب ضد المعتقلين.
 
وتسيطر القوات الإماراتية والمليشيات التابعة لها جنوبي وغربي البلاد على المرافق الحيوية والإيرادية وعطلتها عن العمل حيث تعد منشأة بلحاف من أكبر موانئ تصدير الغاز المسال على بحر العرب. 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر