شبوة: محتجون يطالبون بتشغيل منشأة بلحاف الغازية وتوظيف كوادر المحافظة

[ من وقفة احتجاجية لخريجي التخصصات النفطية أمام مبنى المحافظة بشبوة ]

طالب العشرات من خريجي التخصصات النفطية بمحافظة شبوة، بتشغيل منشأة بلحاف الغازية (التي تسيطر عليها القوات الإماراتية) ومنشأة جنه هنت بالمحافظة، والعمل على استيعاب وتوظيف الخريجين.
 
جاء ذلك خلال وقفة احتجاجية أمام مبنى الإدارة المحلية بمدينة عتق، مركز المحافظة.
 
ورفع المحتجون لافتات وشعارات تندد باستمرار القوات الإماراتية في إغلاق منشأة بلحاف وتأثير ذلك على الوضع الاقتصادي في البلاد.
 
ودعا المحتجون، إلى سرعة تشغيل المنشأة والمنشآت النفطية الأخرى، معتبرين منع تصدير الغاز بمثابة إمعان في تجويع الشعب اليمني.
 
كما طالبوا الحكومة اليمنية ووزارة النفط والمعادن بإعطاء الخريجين وحملة الشهادات من التخصصات النفطية من أبناء محافظة شبوة، الأولوية في التوظيف والتدريب وبشكل مستمر في جميع الشركات والقطاعات النفطية العاملة في المحافظة.
 
وحيا المحتجون جهود السلطة المحلية بالمحافظة في استخراج حصة المحافظة من النفط الخام والتي تقدر بـ20%،مطالبين في ذات الوقت بالضغط لاستخراج حصة أبناء المحافظة من التوظيف والعمالة، والعمل على استيعاب خريجي التخصصات النفطية من أبناء شبوه للعمل في الشركات النفطية والغازية العاملة فيها وفق مخرجات الحوار الوطني وتمكينهم من التأهيل والتدريب في المعاهد المتخصصة والشركات والحقول ومن ثم توظيفهم.
 
ودعا المحتجون جميع الشركات النفطية العاملة في المحافظة إلى ضرورة فتح مكاتب لهم بعاصمة المحافظة مدينة عتق.
 
وأكد المحتجون على حقهم في الاستمرار والتصعيد والاعتصام واستخدام كافة الوسائل الحضارية للتعبير عن مظلومية ابناء محافظة شبوة.
 
وتأتي الوقفة بعد يومين من بيان الأحزاب السياسية في المحافظة، دعا لضرورة اخلاء منشأة بلحاف من القوات الإماراتية وإعادة تصدير الغاز لرفد ميزانية الدولة بالسيولة النقدية.
 
ومنذ سنوات تسيطر القوات الإماراتية على ميناء بالحاف (منشأة الغاز الطبيعي المسال) بعد طرد مليشيات الحوثي من المحافظة.
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر