"288 صاروخًا باليستيًا".. تقرير يوثق مقتل وإصابة أكثر من 900 مدني جراء قصف الحوثيين على مأرب

قالت منظمة حقوقية، إنها وثقت مقتل وإصابة (918) مدنياً جراء القصف الصاروخي والمدفعي لمليشيات الحوثي الانقلابية على الأحياء والقرى والتجمعات السكانية في عدد من مديريات محافظة مأرب خلال الفترة من ابريل 2015 وحتى ابريل 2020م .

وأوضحت منظمة يمن رايتس للحقوق والتنمية (محلية) في تقرير أصدرته أمس الخميس، أن فريق الرصد وثق مقتل (340) مدنيا بينهم (43) طفلا و(30) امرأة و(21) مسنا وإصابة (578) آخرين جراء تعرضهم لصواريخ ومقذوفات متنوعة أطلقتها مليشيات الانقلاب الحوثية على القرى والأحياء المكتظة بالسكان المدنيين معظمهم نازحين.

وأكد التقرير أن الأرقام المهولة لعدد الضحايا تبين مدى استخدام المليشيات الحوثية للقوة المفرطة ضد السكان المدنيين، متعمدين الاعتداء على حق الحياة وإقلاق السكينة والاستقرار عبر الهجمات الصاروخية والمدفعية بصورة مستمرة.

وأعتبر أن ذلك تهديدا حقيقيا لحياة وسلامة وأمن قرابة مليوني ونصف نسمة غالبيتهم نزحوا من مناطق سيطرة مليشيات الحوثي بحثا عن ملاذ آمن وحياة مستقرة.

وبين التقرير أن محافظة مأرب تعرضت للقصف بـ (288) صاروخا باليستيا و(495)صاروخا كاتيوشا و(103)قذيفة مدفعية و(11) استهداف بمقذوفات أخرى سقطت وسط تلك الأعيان السكنية الأسواق والمخيمات.

وقال إن القصف أسفر عنها تدمير ما يزيد عن (31) منشأة عامة بينها تسع مرافق تعليمية و(9) مرافق صحية وعدد ستة مقرات حكومية وستة مساجد ومعلم أثري واحد ، فضلا عن إلحاق أضرار جزئية بـ(67) منشأة عامة أخرى توزعت بين (15) مرفقا تعليميا و(12) مرفقا صحيا و(14)مقرا حكوميا، وكذا (22)مسجدا و(4) معالم أثرية.

وأضاف، أن إجمالي المنشئات الخاصة التي تعرضت للتدمير بشكل كلي وعددها (68)منشأة، بالإضافة إلى تضرر (54) منزلا سكنيا، و(14) محلا تجاريا.

وتطرق إلى الأضرار التي لحقت بوسائل النقل والسيارات التي تعود ملكيتها للمواطنين، وعددها (51) وسيلة نقل متنوعة، من بينها إتلاف (15) مركبة بشكل كلي و(36) أخرى جزئيا.

وشمل التقرير أرقاما لكافة الأضرار المادية والبشرية التي خلفتها تلك الاعتداءات والتي قدرت ب(ألف و363) حالة، سجلت مدينة مأرب ما نسبة(50%) من إجمالي تلك الإصابات، بينما توزعت بقية الأضرار على بقية المديريات المستهدفة بنسب متفاوتة.
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر