تقرير أممي: قمع متزايد يتعرض له الصحفيون في اليمن وذوي الاحتياجات يواجهون التمييز

[ ميليشيا الحوثي خلال الإفراح عن البهائيين بصنعاء ]

أكد خبراء الأمم المتحدة، أن المهمشين والمشردين داخلياً والمهاجرين واللاجئين وذوي الاحتياجات الخاصة والأقليات الدينية والاجتماعية، يواجهون تمييزاً مستمراً في اليمن، ويتفاقم خطر تعرضهم للاستغلال والاعتداء الجسدي بسبب الظروف المؤلمة في البلاد.

وعبر فريق الخبراء في تقريرهم الذي سيعرض على مجلس حقوق الإنسان الاسبوع القادم، عن  قلقهم البالغ، إزاء استمرار استهداف المدافعين عن حقوق الإنسان والصحفيين والمحامين والناشطين، والعوائق التي يواجهها ذوو الإعاقة وكبار السن،  للحصول على الخدمات الصحية والمساعدات الإنسانية.

وقال الخبراء، إن "الأقليات الدينية تواجه عقبات خاصة تحول دون تمتعها بحقوقها لأسباب تتعلق بالحماية ، لا تستطيع المجموعة الإبلاغ علنًا عن جميع الانتهاكات التي تعرضت لها هذه المجموعات".

وأشار فريق الخبراء، إلى ما تعرض له البهائيين في صنعاء من احتجاز على أساس عقيدتهم الدينية، وتعذيب وحرمان من أبس الاجراءات القانونية.

وأوضح فريق الخبراء، أن البهائيين، وبعد أن اطلقت سراحهم المليشيا الحوثية، "طردوا من اليمن"، فيما تعرض محاموهم للتهديد "لدفاعهم عن المعتقلين البهائيين".

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر