الحكومة: تصعيد مليشيات الحوثي في محافظتي الجوف ومأرب "تم كسره"

قالت الحكومة اليمنية، الاثنين، إن مغامرات مليشيات الحوثي وتصعيدها المستمر في محافظتي مأرب والجوف قد تم كسره.مؤكدة أن المليشيات ترفض السلام.

جاء ذلك على لسان وزير الخارجية محمد الحضرمي خلال اتصال هاتفي مع نظيره الكويتي الشيخ الدكتور أحمد الصباح، بحث معه العلاقات الثنائية المتميزة بين البلدين وسبل تعزيزها وتطويرها في مختلف المجالات(وفق وكالة سبأ).

وقال الحضرمي إن تصعيد مليشيات الحوثي في مأرب والجوف تم كسره بفضل صمود قوات الجيش الوطني الباسل والمقاومة الشعبية الداعمة له.مشيرا إلى أن الاستمرار العبثي من قبل المليشيات الحوثية بالزج بالأطفال والمغرر بهم في هذه الجبهات أكبر دليل على رفضهم للسلام.

ومنذ نحو شهرين تشن مليشيات الحوثي هجوما على محافظة مأرب في محاولة لتحقيق اختراق ميداني لكنها منيت بانتكاسة وتكبدت خسائر فادحة.

وقال وزير الخارجية إنه وعلى الرغم من دعوات الحكومة ومجلس الأمن والمجتمع الدولي المستمر لحل قضية خزان النفط العائم "صافر" إلا أن الحوثيين لا يزالون يرفضون السماح للفريق الأممي بالقيام بمهامه والحد من حدوث كارثة بيئية وإنسانية كبيرة في البحر الأحمر والمنطقة لا يحمد عقباها".

وشدد على ضرورة ممارسة الضغط على الحوثيين ومنعهم من الاستمرار في استخدام هذه القضية كورقة ابتزاز سياسية.

من جانب أخر، أكد الوزير الحضرمي حرص الحكومة على التنفيذ الكامل لاتفاق الرياض..لافتا إلى أنها قد التزمت بما عليها وفقا لآلية تسريع اتفاق الرياض من تسمية رئيس الحكومة وتعيين محافظ ومدير أمن للعاصمة المؤقتة عدن.

وفي هذا السياق شدد على ضرورة احترام المجلس الانتقالي الجنوبي لالتزاماته وإخراج القوات والوحدات العسكرية التابعة له من عدن وفقا للآلية ودعما لجهود المملكة العربية السعودية في هذا الشأن.

من جانبه أكد وزير خارجية الكويت حرص بلاده واهتمامها الكبيرين باليمن ودعمها لأمن واستقرار ووحدة وسلامة الأراضي اليمنية..

كما جدد دعم الكويت للحكومة الشرعية ودعم عملية السلام الأممية وتطلعها إلى التوصل إلى حل شامل ومستدام للازمة اليمنية وفقا للمرجعيات الثلاث المتفق عليها..معبرباً عن تمنياته لليمن بتحقيق السلام وان ينعم أهله بالأمن والاستقرار.
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر