"انهيار وخسائر في صفوف الحوثيين".. الجيش الوطني يعلن تحرير مناطق في محافظتي مأرب والجوف

[ عناصر من مليشيات الحوثي وقعوا في قبضة الجيش الوطني شرق مدينة الحزم بالجوف ]

أعلنت القوات المسلحة اليمنية، اليوم الأحد، تحرير مناطق ومواقع كانت تتمركز فيها مليشيات الحوثي الانقلابية في محافظتي مأرب والجوف شمالي شرق اليمن.

وقال المتحدث باسم القوات المسلحة العميد الركن عبده مجلي، إن أبطال الجيش الوطني والمقاومة الشعبية نفذوا هجوماً مباغتاً على الحوثيين في منطقة بئر المرازيق شرقي مدينة الحزم مركز محافظة الجوف.

وأضاف في تصريح نقله موقع الجيش"سبتمبر نت"، أن أبطال الجيش والمقاومة تمكنوا من استعادة مناطق ومواقع كانت تتمركز فيها مليشيا الحوثي المتمردة، كما تمكنوا من القضاء على تسللات للعناصر الحوثية في جبال “الشهلا”.

وأوضح العميد مجلي، أن أبطال الجيش والمقاومة يتمتعون بالروح المعنوية العالية والجاهزية القتالية الدائمة، ويواصلون التقدم وتحقيق المكاسب على الأرض واستنزاف المليشيات في جبهات الماهلية وصرواح وهيلان والمخدرة بمحافظة مأرب، وتمكنوا من تطهير عددا من المواقع، وسط انهيار معنوي ونفسي وفرار واستسلام في صفوف المليشيا الحوثية.

وأكد أن المعارك كبّدت المليشيا خسائر بشرية ومادية كبيرة.. لافتاً إلى أن مقاتلات تحالف دعم الشرعية، ومدفعية الجيش، دمّرت العديد من العربات والمدرعات التابعة للمليشيا الحوثية، علاوة على استعادة الجيش لكميات من الأسلحة والذخائر المتنوعة.

وقال العميد مجلي، إن المعارك مستمرة حتى التحرير الكامل لما تبقى من الأماكن والمناطق الخاضعة لسيطرة الانقلابيين.. مشيرا إلى أن القوات المسلحة والمقاومة الشعبية ستواصل العمليات العسكرية، وتحرير مساحات مهمة وحاكمة في مختلف الجبهات القتالية.

وذكر أن مليشيا الحوثي تكبّدت خسائر في الأرواح والعتاد، في جبهتي منطقة صلب ونجد العتق، بمديرية نهم شرق العاصمة صنعاء، بنيران أبطال الجيش وغارات طيران التحالف.

ولفت إلى أن قوات الجيش سيطرت على مواقع هامة في جبهات محافظة تعز، وأحبطت محاولات المليشيا للتسلل، وحاصرت مجاميعها وقضت عليها.

ونوّه المتحدث العسكري إلى أن مليشيا الحوثي تواصل انتهاكاتها وجرائمها، بإطلاق القذائف والصواريخ، على الأعيان المدنية والمدنيين، في محافظات مأرب والبيضاء والحديدة، بأسلوب ممنهج ومتعمد، ومخالف لديننا الإسلامي والقانون الدولي الإنساني وقواعده المتبعة.

وقال إن (21سبتمبر 2014م)، الذي تحتفل به مليشيات الحوثي هو اليوم المشئوم (الأسود) في حياة الشعب اليمني، الذي دمرت فيه المليشيا المنشآت الحيوية والمقدرات الاقتصادية، وقتلت الآلاف من اليمنيين، وشردت ملايين النازحين، وجعلت اليمنيين أشد فقراً، وحرمت الموظفين من مرتباتهم وأرزاقهم.

وشدد على أن إنهاء المعاناة جراء هذه النكبة هو ما تعمله اليوم القوات المسلحة، التي تقف صفاً واحداً مع الشعب، لاجتثاث المليشيا الحوثية، والقضاء على الانقلاب، وتحقيق الأمن والاستقرار لليمن والمنطقة والعالم.
 
وأشار إلى أن الثورة الخالدة (26 سبتمبر) مستمرة حتى تحقيق كامل أهدافها بهزيمة المشروع الإمامي الكنهوتي، والقضاء عليه، إلى غير رجعة، وهزيمة نسخته ، الحوثية الانقلابية، المدعومة من إيران.
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر