"النازحون معرضون للخطر".. الحكومة تدعو مجلس الأمن لعقد اجتماع طارئ لمناقشة هجوم الحوثيين على مأرب

دعت الحكومة اليمنية، السبت، مجلس الأمن الدولي والأمم المتحدة ومجلس حقوق الإنسان إلى عقد اجتماع طارئ لمناقشة التداعيات الخطيرة التي تشكلها المليشيات على حياة اليمنيين في مأرب، واتخاذ الإجراءات العاجلة للحيلولة دون ارتكاب إبادة جماعية ومجازر بحق السكان المحليين وأبناء القبائل.

جاء ذلك في بيان لوزارة حقوق الإنسان نشرته وكالة الأنباء اليمنية سبأ، عبرت فيه عن إدانتها واستنكارها لاستمرار مليشيا الحوثي الإرهابية بمهاجمة محافظة مأرب واستهداف أحيائها المكتظة بالسكان بالصواريخ الباليستية في ظل صمت الهيئات الدولية المعنية بحماية وتعزيز حقوق الإنسانية في العالم.

وقال البيان، إن" مأرب احتضنت خلال سنوات الحرب قرابة ٢ مليون نازح من مختلف محافظات الجمهورية ووفرت لهم الأمان والحياة اللائقة، واستقبلت مدارسها ومشافيها أبناء النازحين بصدر رحب، فيما لا تزال تشكل إحدى أهم المحطات الجاذبة للرأسمال الوطني الباحث عن فرص للاستثمار".

وأضاف،"أن استهداف محافظة مأرب من قبل المليشيات الحوثية يعد استهدافاً للدولة اليمنية بكافة مؤسساتها، ويعرض اثنين مليون ونصف مواطن يمني للمخاطر المحدقة".

وأشار إلى أن المبالغة في استخدام مصطلح "الإنسانية" من قبل المجتمع الدولي في الحديدة، واللجوء للصمت فيما تتعرض له مأرب يعد ازدواجاً فاضحاً في استخدام وتطبيق القانون الدولي الإنساني والحقوقي.

وفي وقت سابق اليوم، دعا مجلس التعاون لدول الخليج، المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته واتخاذ إجراءات حازمة لإيقاف هجمات مليشيات الحوثي على مأرب والانخراط في عملية الحل السياسي دون تأخير.

ومنذ أكثر من شهرين تشن مليشيات الحوثي هجمات واسعة على محافظة مأرب بمختلف أنواع الأسلحة بما فيها الصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة المفخخة والتي استهدفت أحياء سكنية.

وتسببت حرب المليشيات على مأرب بنزوح، أربعة آلاف و 847 أسرة، خلال الفترة من 20 أغسطس الماضي وحتى 15 سبتمبر الجاري وفق تقرير للوحدة التنفيذية لإدارة مخيمات النازحين.

وأشار التقرير إلى أن موجة النزوح الجديدة جاءت نتيجة تفاقم الصراع بسبب الهجوم الحوثي على تخوم المحافظة من الجهتين الشمالية والجنوبية.

والخميس، أعربت الدول الخمس كاملة العضوية في مجلس الأمن وألمانيا والسويد والكويت، إضافة إلى الاتحاد الأوروبي، عن قلقها الشديد حيال استمرار هجوم الحوثيين في مأرب، والذي يعرض السكان والنازحين هناك لخطر جسيم، ويهدد بإخراج عملية السلام التي تقودها الأمم المتحدة عن مسارها.
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر