الأمم المتحدة تعرب عن خيبة أملها لعدم وفاء المانحين بتعهداتهم لدعم اليمن

[ الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش ]

أعربت الأمم المتحدة، عن خيبة أملها إزاء عدم وفاء المانحين الدوليين بتعهداتهم المالية المعلنة ضمن مؤتمر عقد لمصلحة اليمن في يونيو/حزيران الماضي.

جاء ذلك في كلمة لأمين عام الأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، خلال مؤتمر رفيع المستوى عقد على هامش اجتماعات الدورة الـ75 للجمعية العامة، الأربعاء، بمشاركة ممثلي الدول الأعضاء، في مقر المنظمة الدولية بنيويورك.

وحث غوتيريش الجهات المانحة على صرف تعهدتها المعلنة في مؤتمر التعهدات الذي عقد بالسعودية في 2 يونيو/حزيران الماضي، لدعم الاستجابة الإنسانية في اليمن.

وقال: "من المخيب للآمال أن هذه المبالغ لا تزال غير مدفوعة حتى الآن".

وفي أغسطس/آب الماضي، أعلنت الأمم المتحدة أنها تسلمت فقط قرابة 50 في المائة من المبالغ المالية التي تعهد بها المانحون لدعم الاستجابة الإنسانية في اليمن، البالغة 1.35 مليار دولار.

ومن ناحية أخرى، دعا غوتيريش جميع الأطراف إلى وقف الأعمال العدائية في اليمن.

وفي السياق ذاته، قال غوتيريش إنه "في أغسطس/آب الماضي قُتل عدد من المدنيين (باليمن)، أكثر من أي شهر آخر من العام 2020، حيث قُتل وجُرح واحد من كل أربعة مدنيين وهم داخل منازلهم".

وأكد أن "هناك ضرورة ملحة للوصول إلى حل سياسي تفاوضي للأزمة اليمنية".

وحذر أنه "من المحتمل وصول عدد الإصابات بفيروس كورونا في اليمن إلى مليون، مع معدل وفيات يصل إلى 30 في المائة، نظرا لأن الحرب دمرت المرافق الصحية في البلاد".

وحتى الأربعاء، سجل اليمن 2.019 إصابة بكورونا، بينها 583 وفاة، و1.221 متعاف.

وللعام السادس على التوالي، يشهد اليمن حربا بين القوات الموالية للحكومة ومسلحي "الحوثيين" المتهمين بتلقي دعم إيراني، والمسيطرين على محافظات، بينها صنعاء منذ سبتمبر/ أيلول 2014.

الأناضول

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر