نواب يمنيون يطالبون قيادات الدولة بالعودة إلى البلاد والانسحاب من اتفاق ستوكهولم

[ مجلس النواب بسيئون ]

طالب نواب يمنيون، الجمعة، الرئيس عبد ربه منصور هادي، ونائبه، والبرلمان والحكومة الشرعية بالعودة إلى البلاد، وممارسة مهامهم منها.
 
وجاء في الرسالة الموقعة من قائمة تضم 28 نائباً والتي من المتوقع أن ينضم اليها نواب آخرون: "تعلمون جميعا ما وصل إليه حال البلاد، في ظل عبث المليشيات الحوثية الإجرامية، وعدم تواجد رئاسة الجمهورية، والبرلمان، والحكومة فيها".
 
ودعا النواب قيادات الشرعية "العودة إلى أي جزء من اليمن، وأداء واجباتهم تجاه الوطن والمواطنين، من داخل أراضي الجمهورية اليمنية".
 
 وأضافوا "من مفترض أن يكونوا هادي، ونائبه علي محسن صالح، ورئيسي البرلمان سلطان البركاني، والحكومة معين عبد الملك جميعهم متواجدين على أرض اليمن ليقفوا صفاً واحداً مع كل أبناء اليمن المناضلين والصامدين في وجه الميليشيات الحوثية الباغية".
 
كما طالبوا ايضاً بإلغاء اتفاق "ستوكهولم" والبدء بتحرير مدينة الحديدة وبقية المدن، والعمل على استكمال تحرير بقية المحافظات من مليشيا الحوثيين المدعومة من إيران.
 
يذكر أن قيادات الدولة اليمنية تتخذ من الرياض مقر إقامة، منذ العام 2015م، وتمنع مليشيات دعمتها الإمارات من عودتهم إلى عدن المعلنة عاصمة مؤقتة.
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر