بعد إشهار التطبيع.. ترتيبات لنقل ما تبقى من يهود اليمن إلى الإمارات

[ رفض آخر يهود اليمن الكثير من العروض للانتقال إلى إسرائيل (Getty) ]

كشفت صحيفة لندنية، اليوم السبت، عن ترتيبات حثيثة لتهجير آخر ما تبقى من اليهود اليمنيين ونقلهم للاستقرار في أبوظبي، التي ترغب في استثمارهم في تحسين صورتها لدى الغرب، وذلك بعد اشهار التطبيع بين الإمارات وإسرائيل.

ونقلت" العربي الجديد" عن حاخام في الطائفة اليهودية باليمن، طلب عدم الكشف عن هويته لاعتبارات أمنية، قوله، إن ترتيبات تجرى لإنهاء وجود الطائفة ونقل نحو 100 شخص إلى أبوظبي، بعد رفضهم عروضاً سابقة بالانتقال إلى إسرائيل أو الولايات المتحدة.

ورفض آخر يهود اليمن عروضاً كثيرة للانتقال إلى إسرائيل خلال السنوات الماضية، بسبب خوفهم من صعوبة الاندماج والاختلاف الثقافي.

ووفقاً لمصادر "العربي الجديد"، فقد وافق نحو 40 فرداً على الانتقال للإمارات التي رحّبت باستضافتهم بعد طلب من الإدارة الأميركية، فيما يجرى إقناع البقية بالموافقة على الانتقال إلى دولة عربية لن يجدوا فيها صعوبة في الاندماج.

وقالت المصادر إن صفقة إجلاء آخر يهود اليمن تتم برعاية أميركية وإشراف مباشر من المبعوث الأممي لدى اليمن، البريطاني مارتن غريفيث، وتنسيق إماراتي ـ إيراني رفيع، حيث طلبت أبوظبي من طهران التدخّل لدى الحوثيين لتسهيل عملية الإجلاء، كما سيتم استقدام عشرات من اليهود اليمنيين إلى أبوظبي، من تل أبيب ولندن ونيويورك.

ويقوم المبعوث الأممي مارتن غريفيث، اليوم السبت، بزيارة مفاجئة إلى أبوظبي، وبحسب مصدر مطلع لـ"العربي الجديد"، فإن الزيارة، التي قد لا يُعلن عنها رسمياً، تهدف لاستكمال ترتيبات نقل اليهود اليمنيين، بعد عملية مماثلة قادها لتهجير 6 من أبناء الطائفة البهائية.

وتسعى أبوظبي لاستثمار يهود اليمن في تحسين صورتها، والترويج لمشروع مجمع ديني أعلنت عنه نهاية سبتمبر/ أيلول من العام الفائت، ويضم المشروع الذي أُطلق عليه "بيت العائلة الإبراهيمية" كنيساً وجامعاً وكنيسة في مكانٍ واحد على جزيرة السعديات، والتي تبعد نحو 500 متر فقط من العاصمة الإماراتية.

ومهّدت الإمارات لانتقال آخر اليهود اليمنيين، بالإعلان في التاسع من أغسطس/آب الجاري، عن مزاعم قيامها بالمساعدة في لم شمل عائلة يهودية من اليمن ببقية أفرادها المقيمين بلندن، ليجتمعوا معاً في دولة الإمارات بعد فراق دام 15 عاماً.
 
ووفقا لوكالة أنباء الإمارات" وام"، فقد عملت السلطات الإماراتية على تسهيل سفر الأب والأم من اليمن إلى أبوظبي، كما تم اتخاذ التدابير اللازمة من أجل سفر بقية أفراد الأسرة، وهم الابنة والابن وزوجته والأحفاد، من لندن إلى دولة الإمارات.
 
وفيما اتجه الإعلام الإماراتي للتغني بالواقعة بتنصيف أبوظبي بأنها "مهد التعايش ووطن الإنسانية"، شكك 3 من أبناء الطائفة اليهودية باليمن في الرواية الإماراتية، وأكدوا لـ"العربي الجديد" أن الإمارات تسعى لتصوير الصفقة على أنها "لم شمل عائلة"، خشية من التورط في تهجير يهود اليمن، لكن النقل تم برعاية أممية كاملة.
 
وأظهرت لقطات متلفزة، نقلتها وكالة "وام" الإماراتية، أن غالبية أفراد الأسرة اليهودية اليمنية يرتدون الزي التقليدي اليمني، خصوصا النساء، فيما تحدث الغالبية، باستثناء فتاة واحدة، اللهجة اليمنية الدارجة، ولا سيما لهجة محافظة عمران، حيث كانت أهم تجمعاتهم بمديرية ريدة، شمالي صنعاء.
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر