تعز: مظاهرة حاشدة في "التربة" ترفض المشاريع القروية وتطالب بإخلاء المدينة من المسلحين

[ مظاهرة في مدينة التربة دعما لشرعية ورفضا للفوضى والمشاريع الجهوية - ت/محمد المياس ]

تظاهر الآلاف، اليوم الخميس، في مدينة التربة دعما للشرعية، ورفضا للمشاريع الجهوية والقروية، ودعوات التقسيم، وذلك بالتزامن مع مظاهرة كبيرة شهدتها مدينة تعز.

وقال بيان المظاهرة، إن الحجرية يد واحدة، وستبقى عصية رافضة لكل المشاريع الجهوية والقروية، والمشاريع الصغيرة، التي لا تخدم سوى مليشيا الحوثي الإيرانية ومشروعها الانقلابي.

وأكد أن كل محاولات شق الصف، وتمزيق النسيج الاجتماعي الموحد، ستتكسر على صخرة وعيكم وثباتكم؛ ترجمة للدور التاريخي لهذه المنطقة الرائدة.مجددين دعمهم للحكومة الشرعية بقيادة الرئيس هادي.

وطالب البيان بسرعة إخراج كافة المعسكرات من مدينة التربة، وإخلاء المدينة من كل المسلحين، وتوجيه كل قوى الجيش إلى مواقعهم الطبيعية في الجبهات لاستكمال التحرير وإسقاط مليشيا الحوثي الإيرانية.

كما طالب بضبط كل العصابات الخارجة عن القانون، والمتورطين بقضايا جنائية وبدون انتقائية وتقديمهم إلى العدالة .

ودعا المتظاهرون الحكومة إلى تحمل مسؤولياتها، والاضطلاع بمهامها في تأمين مرتبات الجيش الوطني والأمن، والقطاع المدني، وبصورة منتظمة، بالإضافة إلى بذل الاهتمام اللازم نحو أسر الشهداء، ومعالجة الجرحى، وتبني همومهم وقضاياهم .



وطالب المتظاهرون السلطة المحلية ممثلة بمحافظ المحافظة، وقيادة المحور، ومدير الشرطة، ببسط نفوذ الدولة بأجهزتها المختلفة، وتفعيل أداء اللجنة الأمنية، بما يرسخ الأمن والاستقرار، وينشر السلام، ويؤدي إلى استقرار السكينة العامة للمواطنين .

وجددوا الدعم والتأييد لكافة الوحدات العسكرية، والأجهزة الأمنية، والذين كان لهم - وما يزال - شرف الدفاع عن الشرعية والثورة والجمهورية.داعين مختلف الوسائل الإعلامية والحزبية إلى تهديف تناولاتها الإعلامية، وحشد طاقاتها لمواجهة العدو المشترك، وهو المشروع الظلامي للكهنوت الحوثي .

وأعلن المتظاهرون في مدينة التربة تضامنهم الكامل مع إخوانهم في جزيرة سقطرى المطالبين بحقوقهم القانونية، وتحقيق أهدافهم المشروعة، وبما يحفظ كرامتهم وسيادتهم، وفقا للدستور، ومخرجات الحوار الوطني الشامل .

واختتم البيان بدعوة جميع أبناء الحجرية إلى مزيد من لم الشمل، ورص الصف، وتوحيد الكلمة، ونبذ دعاة التشظي، فالحجرية لم ولن تكون يوما معولا للهدم، بل منبرا للنور، وصرحا للبناء. كما دعا الجميع إلى الالتفاف حول الشرعية وقيادتها، لإفشال كل المؤامرات والمخططات التي تحاك ضد أبناء هذا الوطن المعطاء.
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر