عقب قصف استهدف مدنيين..

التحالف يعلن مراجعة العمليات المنفذة في الجوف وغريفيث يطالب بتحقيق عاجل

أعلن التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن أنه ينظر بجدية في ادعاءات بوجود أضرار في محافظة الجوف (شرق اليمن)، عقب قصف جوي استهدف مدنيين الخميس 6 أغسطس أسفر عن قتلى وجرحى.
 
وقال المتحدث باسم تحالف العقيد ركن تركي المالكي "إن التحالف ينظر إلى الادعاء بوجود أضرار جانبية بمحافظة الجوف بجدية وبما يتوافق مع القانون الدولي الإنساني".
 
وأشار إلى أنه "تتم مراجعة العمليات المنفَّذة"، بحسب تصريحات نقلتها صحيفة "الشرق الأوسط" السعودية.
 
إلى ذلك دعا المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث، الجمعة، إلى تحقيق عاجل في ضربة جوية قتلت مدنيين بمحافظة الجوف شمالي اليمن.
 
جاء ذلك في بيان مقتضب أصدره مكتب غريفيث، وقال "يوم حزين آخر في اليمن، حيث يستمر المدنيون في تحمل العبء الأكبر جراء استمرار الصراع".
 
وأضاف: "أدين الضربة الجوية التي استهدفت محافظة الجوف، وأودت بحياة عدة مدنيين منهم العديد من الأطفال.. هناك حاجة عاجلة إلى تحقيق يتسم بالشفافية".
 
‏وذكّر غريفيث جميع المنخرطين في النزاع بأن القانون الدولي يفرض عليهم التزاما بحماية المدنيين والمنشآت المدنية.
 
وأردف: "يستمر عملنا مع الأطراف للتوصل إلى اتفاق حول وقف إطلاق نار يشمل جميع أنحاء البلد.. يستحق اليمنيون حياة أفضل من حرب لا تنتهي".
 
بدورها، وصفت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسف" الحادث بأنه "مأساة مروعة". وقالت في تغريدة نشرها مكتبها باليمن، الجمعة: "قلوبنا مع عائلات الأطفال الذين قتلوا وجرحوا في هجوم الأمس بالجوف".
 
وأضافت: "هذه المأساة هي تذكير مروّع لنا جميعا بأن الأطفال في اليمن يتحملون العبء الأكبر للنزاع.. هؤلاء الأطفال يستحقون السلام".
 
وكان مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية باليمن قال في بيان: "تشير التقارير الميدانية الأولية إلى مقتل وجرح عدد كبير من المدنيين بينهم أطفال، خلال قصف يوم 6 أغسطس في منطقة حرض شمالي اليمن".
 
من جانبها قالت ليز غراندي، منسقة الشؤون الإنسانية في اليمن أن "الهجوم وقع أثناء ما كان الضحايا يسافرون برا"، ولفتت "مثل كل أعمال العنف التي لا مبرر لها ضد المدنيين، فإن هذا أمر مروع وغير مقبول نهائيا".
 
وأضافت: "يجب أن نكون واضحين تمامًا، المسؤولية الأساسية لأي طرف في النزاع هي القيام بكل ما هو ممكن لحماية المدنيين وضمان حصولهم على المساعدة التي يحتاجونها للبقاء على قيد الحياة".

من جانبها أدانت سام تدين استهداف مدنيين في محافظة الجوف طالبت بتفعيل المساءلة الجنائية في جرائم الطيران.
 
وقالت "ان القصف استهدف عدداً من السيارات التي تقل مدنيين بمنطقة حراض الرابطة بين مديرية خب والشعف ومديرية برط، شمال محافظة الجوف، وأسفر عن سقوط عدد أربعة عشر مدنياً منهم تسعة قتلى وخمسة جرحى".
 
وأشارت المنظمة "أن غياب المساءلة الجنائية من قبل المجتمع الدولي ساهم بصورة كبيرة في استمرار هذه الضربات ضد المدنيين".
 
وطالبت المجتمع الدولي بوجوب إحالة كافة جرائم الطيران التي تضمنها تقارير فرق التحقيق الدولي ومنها لجنة الخبراء إلى المساءلة الجنائية.

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر