وعد بإجراءات لدعم الإقتصاد الوطني خلال الفترة القادمة..

الرئيس هادي: أملنا ما يزال قائم في ردم الخلافات الجانبية رغم كل الظروف التي مررنا بها

[ الرئيس هادي ]

قال الرئيس عبد ربه منصور هادي "رغم كل الظروف التي مررنا ونمر بها؛ إلا أن أملنا ما يزال قائما في ردم الخلافات الجانبية، وتوحيد الصفوف، والترفع عن المصالح الضيقة والمشاريع الأنانية، والانطلاق برحابة صدر لصناعة مستقبل ومجد اليمن الاتحادي لكل أبنائه بمختلف أطيافهم ومشاربهم".
 
جاء ذلك في خطابه بمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك، وأضاف: "يمر علينا العيد هذا العام، وبلدنا يعاني للعام السادس على التوالي حربا وآلاما وجروحا مستمرة، جراء انقلاب مليشيات الحوثي الإرهابية وسيطرتها على المدن".
 
وتابع "إن هذه المليشيات لا تعيش إلا على الدماء والدمار، ولا تتغذى إلا على دموع وأوجاع المظلومين والمضطهدين في كل مناطق سيطرتها، فهي الوجه الحقيقي والقبيح للتطرف والعنصرية في أبشع صورهما".
 
وخاطب الشعب اليمني قائلاً "إننا نؤكد لكم التزامنا بالمضي في التصدي لهذه العصابة الباغية، ودحرها من كل المناطق التي تسيطر عليها، وردع مشروعها العنصري الاستعلائي الذي تحاول جاهدة تطويق شعبنا العظيم بقيوده وسلاسله الآثمة".
 
وأشار الرئيس "أن الحكمة اليمانية تجلت بالأمس في الاتفاق على آلية تنفيذية لتسريع لتنفيذ اتفاق الرياض في حرص المكونات السياسية على التوصل إلى اتفاق يضمن الحفاظ على سلامة الوطن وأرضه، ومنع انزلاقه إلى أتون صراعات لا تخدم أحدا سوى المليشيات الانقلابية".
 
وقال: "كما سنشهد خلال الفترة القادمة حزمة من الإجراءات الهادفة لدعم اليمن واقتصاده الوطني، والتي ستنعكس إيجابا، بإذن الله، على الأوضاع المعيشية للمواطن وتخفف وطأة الأزمة الاقتصادية التي تعيشها بلادنا".
 
واستطرد رئيس الجمهورية بقوله: إن آلية تنفيذ اتفاق الرياض التي بدأنا بتطبيقها تهدف لتوحيد الصفوف وللتأكيد على أن الوطن يتسع للجميع ويستدعي من الجميع الترفع عن المصالح الضيقة والابتعاد عن المماحكات السياسية والتوجه بصدق نحو تنفيذ الخطوات الأمنية والعسكرية المتفق عليها".
 
ودعا الرئيس هادي، الجميع إلى استشعار أهمية اللحظة، لوقف التحشيد الاعلامي، والسعي لتوحيد الصفوف ودعم خطوات تنفيذ اتفاق الرياض والاصطفاف خلف الحكومة حتى يتسنى لها مزاولة مهامها من خلال إعادة تفعيل مؤسسات الدولة في كل المحافظات.
 
وأختتم خطابه بالقول "اننا نتطلع أن يكون القادم أجمل بإذن الله وان تكون النوايا صادقة والإرادة قوية لتنفيذ اتفاق الرياض وبالتالي نغلق صفحة الانقسام والفوضى في بعض المناطق المحررة حتى تتوحد الجهود لإنجاز معركتنا الرئيسية والمصيرية في مواجهة الانقلاب الحوثي الدموي واستعادة العاصمة صنعاء".

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر