لم يحضر سوى العشرات.. الانتقالي الإماراتي يفشل في تنظيم فعالية في المهرة

فشل ما يسمى المجلس الانتقالي المدعوم إماراتياً، في تنظيم فعالية جماهيرية داعمة له في محافظة المهرة الحدودية مع سلطنة عمان (شرقي اليمن).

ومنذ نحو أسبوع ظل الانتقالي يحشد عبر وسائله الإعلامية ومنصات التواصل الاجتماعي، لما أطلق عليها "مليونية المهرة" لدعم ما تسمى الإدارة الذاتية، لكن دعوته قوبلت بالرفض من مكونات المهرة، كما تسببت بتوتر أمني.

وقالت مصادر محلية لـ"يمن شباب نت": إن العشرات من الأشخاص تجمعوا، عصر السبت، أمام مقر المجلس الانتقالي في مدينة الغيضة، بعد أن أغلقت قوات الأمن الساحات العامة في المدينة، وانتشرت في شوارعها.

وأشارت إلى أن أنصار الانتقالي رفعوا علم الانفصال (علم جمهورية اليمن الديمقراطية سابقا) ورددوا هتافات مناهضة للحكومة الشرعية، ورفعوا شعارات تنادي بفرض ما تسمى الإدارة الذاتية بالمحافظة، وغادروا.

وتعليقاً على فشل الفعالية؛ قال مختار الرحبي مستشار وزير الإعلام، إن "هذا هو حجم الانتقالي الحقيقي في المهرة، عشرات الأشخاص خرجوا في احد الشوارع الخلفية في الغيضة".

وأضاف عبر حسابه بتويتر، أنه كان المخطط إدخال المئات من خارج المحافظة ونشر الفوضى لكن تم إفشال مخططهم وظهر الحضور الجماهيري الحقيقي لهم من أبناء المهرة .

وتابع: بعد صرف ملايين الدراهم (الإماراتية) لغرض إسقاط المهرة؛ تم إفشال المؤامرة وفشلت كل خططهم ولم يخرج سوى العشرات، لافتاً إلى أن المهرة أعلنت أنها لن تكون لقمة سائغة للمشروع الإرهابي الإماراتي.

وأكد مستشار وزير الإعلام، أن فعالية الانتقالي التي فشلت فشلا ذريعا، كانت تستخدم ذريعة لإدخال عصابات مسلحة من خارج المحافظة للعبث بأمن واستقرار المحافظة فتم إفشال هذا المخطط بتكاتف القبائل ورجال الأمن والجيش.

وفي وقت متأخر مساء الجمعة، أقرت اللجنة الأمنية بمحافظة المهرة، منع إقامة أي فعاليات جماهيرية خلال هذه الفترة حرصا منها على أمن واستقرار المحافظة، وإمكانية استغلال هذه الظروف من أي عناصر مشبوهة، داعية إلى عدم الزج بالمهرة في أتون الصراعات.

وحثت اللجنة الأمنية في بيان لها، المواطنين على الوقوف مع مؤسسات الدولة المدنية والأمنية والعسكرية، وعدم الانجرار خلف البعض الذي يحاول جر المحافظة إلى مربع العنف والصراع والويلات الذي تعاني منها بقية المحافظات والمغلفة بأجندة سياسية مريبة"، (في إشارة إلى المجلس الانتقالي المدعوم من الإمارات).

وسبق ذلك توافد حشود قبلية من مختلف مديريات المحافظة إلى الغيضة مركز المحافظة، وانتشروا رفقة الجيش والأمن في شوارع ومداخل المدينة، وأغلقوا منافذ المحافظة لمنع دخول مجاميع تابعة للانتقالي من خارج المحافظة، لتكرار ما حدث في أرخبيل سقطرى.

وكانت لجنة اعتصام المهرة، أعلنت وقوفها إلى جانب الجيش والأمن في الدفاع عن مؤسسات الدولة الشرعية والتصدي لمشاريع الفوضى والتخريب، ولن تسمح للانتقالي النيل من أبناء المحافظة وكرامتهم وحريتهم.

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر