الحكومة: إيران تستخدم سفن الصيد كغطاء لعمليات تهريب الأسلحة للحوثيين

[ تقرير دولي يكشف: سفن ايرانية نفذت أكبر عمليات صيد غير قانوني بالعالم في المياه اليمنية ]

اتهم وزير الإعلام اليمني "معمر الإرياني"، إيران باستخدام سفن الصيد في المياه الإقليمية لبلادنا كغطاء لتهريب الأسلحة والصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة للمليشيا الحوثية.
 
وقال الوزير في سلسلة تغريدات على تويتر: "ندين ونستنكر بشدة الانشطة العدائية التي تنفذها سفن ايرانية في المياه الإقليمية اليمنية بشكل متكرر من تجريف للثروة السمكية وحوادث إطلاق النار على قوارب الصيد والصيادين اليمنيين، واستخدام هذه السفن للتمويه وكغطاء لتهريب الاسلحة والصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة لمليشيا الحوثي".
 
‏وأضاف أن التقارير الرسمية أكدت أن السفن الإيرانية اخترقت المياه الإقليمية مؤخرا على شكل مجموعات في المناطق الجنوبية الغربية من أرخبيل سقطرى والبحر العربي مستغلين اضطراب البحر وصعوبة الحركة.
 
وأشار إلى أنه سبق وتم القبض على سفن تدعي انها للصيد وهي في الحقيقة سفن تهريب الأسلحة للمليشيا الحوثية.
 
‏وطالب الإرياني، الأمم المتحدة والدول دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي بإدانة "هذه الأنشطة العدائية والضغط على النظام الإيراني لوقف ممارساته باعتبارها مساساً بسيادة اليمن وأمنه واستقراره وتهديداً لأمن الإقليم وانتهاكاً صارخاً للقوانين والمواثيق الدولية التي تحفظ حقوق الدول وتنظم عملية الاصطياد".
 
وفي وقت سابق كشف تقرير صادر عن منظمة "غلوبال فيشينغ وواتش" (GFW) المتخصصة في رصد وتعقب سفن الصيد، و"تريغ مات ترام" (TMT) التي تقدم معلومات عن مصايد الأسماك، كشف عن عمليات صيد غير مشروعة نفذتها 144 سفينة تم رصدها في المياه الإقليمية لليمن في موسم الصيد 2019-2020م.
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر